شريط الأخبار

الصهاينة يتسللون للجمهور العربي لتحقيق التفوق في الميزان النفسي

08:45 - 03 تشرين أول / مايو 2010

فلسطين اليوم : وكالات

تناقلت وسائل إعلام صهيونية نبأ صفقة الملياردير الصهيو-أمريكي روبرت مردوخ مع الملياردير "المسلم" السعودي الوليد بن طلال, والتي قامت بموجبها شركة "نيوز كورب" التابعة لمردوخ بشراء حصة من أسهم شركة "روتانا جروب" التابعة للوليد بن طلال.

وذكرت صحيفة "وول سترييت جورنال" التابعة للوبي الصهيوني في واشنطن، وشبكة "إي بي سي" الأمريكية، أن الملياردير "اليهودي" الأميركي روبرت مردوخ وقع عقدا تم بموجبه شراء 9,1% من أسهم شركة "روتانا جروب" التابعة للملياردير العربي الوليد بن طلال, وإضافة لذلك أكدت التقارير والمعلومات بأن قيمة الصفقة قد بلغت 70 مليون دولار أميركي".

وأضافت التقارير والمعلومات بأن شركة "نيوز كورب" التابعة لمردوخ قد حصلت على حق المضي قدماً في خيار تعزيز موقعها داخل شركة "روتانا جروب" بشراء 18,2% من أسهم الشركة خلال الـ18 شهر القادمة, وذلك وفقاً للمزايا التفضيلية التي منحها العقد لشركة "نيوز كورب".

وأكد خبراء وكبار مسؤولي شركة "نيوز كورب" بأن عقد الصفقة مع شركة "روتانا جروب" سوف يمنح شركة "نيوز كورب" قدرة أكبر في تعزيز وتطوير أنشطتها الإعلامية في أسواق الشرق الأوسط، والتي برغم هشاشتها فقد شهدت خلال السنوات الأخيرة اتساعاً هائلاً في البرامج والفضائيات التلفزيونية.

وفي هذا الخصوص فقد تحدث جينيس مردوخ (ابن روبرت مردوخ) - والذي يتولى منصب رئيس مجلس الإدارة والمشرف على عمليات شركة "نيوز كورب" الإعلامية في القارة الأوروبية والآٍسيوية- قائلاً:" إن شركة "روتانا جروب" الإعلامية العربية تمثل لاعباً شرق أوسطياً رئيسياً في الساحة الإعلامية الشرق أوسطية ونحن في شركة "نيوز كورب" نأمل في أن نعمل ونتعاون معاً".

ومنح عقد الصفقة شركة "نيوز كورب" مقعدان في مجلس إدارة شركة "روتانا جروب" وذلك على حد تصريحات الصهيو -أميركية أليس مكاندرو التي تتولى منصب المتحدثة الرسمية باسم شركة "نيوز كورب".

ومن المعروف سلفاً أن الملياردير السعودي الوليد بن طلال, والمنحدر من أم سليلة أسرة لبنانية مسلمة سنية عريقة, يعتبر من أكبر المستثمرين العرب في الأسواق الأميركية.

بحسب آخر الإحصائيات التي نشرتها مجلة "فوربز" عن تراتبية أثرياء العالم, يحتل الوليد بن طلال المرتبة 22 في سلم تدرج أثرياء العالم, حيث تشير معلومات البورصات والأسواق المالية إلى أن الوليد ابن طلال من المستثمرين في شركة "سيتي كول" المصرفية المالية الأميركية وشركة "آبل إينكوربريشن" الأميركية وغيرها.

وإذا كانت التقارير الإعلامية العربية قد اهتمت بصفقة شراء اليهودي الأميركي الملياردير روبرت مردوخ لبعض الأسهم في شركة "روتانا جروب" التابعة للملياردير العربي الوليد بن طلال فإن علاقة الوليد بن طلال بروبرت مردوخ هي أقدم من ذلك.

روبرت مردوخ في الشرق الأوسط

تحدثت بعض التقارير والتحليلات قائلة إن اليهودي الأميركي الملياردير روبرت مردوخ -إمبراطور إعلام اللوبي الصهيوني في العالم- قد ظل لفترة طويلة وهو أكثر اهتماماً بنشر قدراته الإعلامية في منطقة الشرق الأوسط, وذلك بما يتيح له القيام بشن العمليات الحربية الإعلامية النفسية, بما يسير جنباً إلى جنب مقدماً المساندة والدعم للعمليات الحربية العسكرية التي يقوم بشنها الكيان الصهيوني، وبكلمات أخرى فإن الآلة الإعلامية التي يملكها روبرت مردوخ هي الموازي الداعم والمساند للآلة العسكرية التي يمتلكها كيان الإرهاب الصهيوني.

وأشارت التحليلات إلى أن "تل أبيب" وإن كانت تتمتع بالتفوق النوعي في الميزان العسكري الشرق أوسطي، فهي تعاني من عدم التفوق النوعي في الميزان النفسي, وقد أدى هذا إلى ظهور ما يمكن أن نطلق عليه تسمية فراغ "القوة النفسية" الصهيونية.

وأضافت بعض التحليلات أن هذا الانكشاف قد ألحق ضرراً بالغاً بـ"إسرائيل", في المنطقة والعالم, وفي هذا الخصوص أشارت التحليلات إلى الوقائع الآتية:

• قبل اندلاع حرب صيف عام 2006م مع حزب الله اللبناني كان الكيان قد رسم نفسه إعلامياً باعتباره "الضحية" التي تسعى إلى تخليص جنودها وحماية نفسها من "الجلاد" حزب الله اللبناني, وعلى هذا الأساس حسم الصهاينة موقفهم على أساس أنه يجمع بين التفوق النفسي والتفوق العسكري, وقاموا بشن عدوانهم ضد لبنان, وفي مجرى الحرب تغيرت الصورة تماماً حيث أصبحت إسرائيل في نظر العالم هي الجلاد, الأمر الذي أدى تغير الموازين, بما أدى بدوره إلى تزايد ضغوط الرأي العام العالمي على الأميركيين والصهاينة بشكل تزامن مع تزايد خسائر الصهاينة، بما دفع "تل أبيب" إلى الانسحاب والخروج من لبنان ومواجهة الهزيمة كأمر واقع.

• قبل اندلاع حرب قطاع غزة أواخر العام 2008م، كان الصهاينة قد رسموا نفسهم إعلامياً باعتبارهم "الضحية" التي تسعى إلى تخليص جنديها "جلعاد شاليط" من براثن "الجلاد" حركة حماس, والتي صورتها بأنها لم يكتف بالإمساك بجلعاد شاليط وحسب، وإنما ظلت تصعد من نبرة أنها تطلق عليها نيران الصواريخ المهددة لسكانها ومنشآتها المدنية يوماً يعد يوم, ثم على أساس اعتبارات التفوق النوعي العسكري والتفوق النوعي النفسي, قام كيان الاحتلال بشن عدوانه العسكري ضد قطاع غزة, وفي مجرى الحرب انقلبت الصورة وأصبح في نظر العالم هو الجلاد والمجرم الحقيقي في المنطقة, الأمر الذي أدى إلى دفع الصهاينة التراجع والقبول بالهزيمة دون تنفيذ أهداف العدوان, وأعقب ذلك أن واجهت "تل أبيب" ليس سخط الرأي العام العالمي وحسب, وإنما تقارير منظمات حقوق الإنسان ومذكرات التوقيف القضائي للعديد من رموزها السياسيين وجنرالاتها العسكريين.

هناك وقائع كثيرة أخرى مماثلة يمكن الإشارة إليها, وحالياً فهناك العديد من المنظمات التطوعية غير الحكومية التي سعت جماعات اللوبي الصهيوني لإقامتها بما يتيح لهم تعزيز قدراتهم النفسية, ضمن محورين هما:

- المحور الأول: إغراق الرأي العام الأميركي والأوروبي بسيل المعلومات المغلوطة التي تشوه صورة العرب والمسلمين وغيرهم من خصوم "تل أبيب".

- المحور الثاني: إغراق الرأي العام الأميركي والأوروبي بسيل المعلومات المغلوطة التي تعزز صورة الصهاينة باعتبارهم يمثلون "قوى الخير والفضيلة" في هذا العالم.

وبالتالي فإن تقدم إمبراطور الإعلام الصهيو- أمريكي الملياردير روبرت مردوخ نحو منطقة الشرق الأوسط, هو تقدم أشبه بالعملية العسكرية الصهيونية فهو يتم على محورين, تماماً على غرار نظرية المسارين التي ظل يعتمدها الصهاينة, فمردوخ وإن كان قد بدأ تقدمه عبر بوابة الوليد بن طلال فإن مردوخ نفسه قد بدأ تقدما آخر ضمن بوابة أخرى, وهي بوابة صاحبة الجلالة الملكة رانيا "الأردنية الفلسطينية الأصل" زوجة العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني.

وتشير مجلة "هلو ماغازين" والملف الخاص للملكة رانيا الذي تحتفظ به والذي يتضمن بين صفحاته صور الحفاوة البالغة التي وجدها الملياردير الصهيو- أميركي والممثلة نيكول كيدمان وزوجها كيث أوربان وهوغ جاكمان وزوجته الممثلة ديبورا لي فورنيس وإيفانكا ابنة الملياردير دونالد ترومب عندما كانوا في زيارة للأردن بضيافة جلالة الملكة رانيا.

بعد حملة "العلاقات العامة" التي نجح من خلالها روبرت مردوخ من فتح نافذتين لولوج منطقة الشرق الأوسط, فإن التوقعات والتسريبات تقول بأن روبرت مردوخ سوف يبذل قصارى جهده في استخدام الموسيقا العربية والدراما العربية والسينما العربية من أجل شن واحدة من أكبر العمليات النفسية الصهيونية في الشرق الأوسط, وفي تاريخ الصراع العربي -الصهيوني, وذلك بما يتيح للثقافة الليكودية أن تمسك بزمام المبادرة والسيطرة في المسرح الثقافي النفسي الشرق أوسطي.

وعلى سبيل المثال لا الحصر فإن روبرت مردوخ سوف يسعى إلى تبني مشروع ثقافي عدواني من أول مهامه الميدانية استهداف الدراما السورية والتي نجحت خلال السنوات الأخيرة في تعزيز الشعور القومي العربي, واستطاعت أن تملأ الفراغ الذي حدث ففي هذا الجانب بعد تراجع الدراما المصرية بدءاً من لحظة التوقيع على اتفاقية "كامب ديفيد" وبدء التطبيع المصري مع الصهاينة، والذي أعقبته محاولة التطبيع الأردني مع "تل أبيب" وما شابه ذلك, ومن هنا علينا أن نفهم أن خبرة شبكة "فوكس نيوز" في المواد الدرامية والسينمائية بمختلف أنواعها سوف تأتي هذه المرة عبر بوابة تطبيع روبرت مردوخ- الوليد بن طلال والتي سوف تسعى إلى بث المواد التطبيعية إلى كل بيت وكل أسرة وكل غرفة في العالمين العربي والإسلامي.

وهذه المرة لن تكون هذه المواد التطبيعية في المواد الدرامية الأميركية التي عربتها ودبلجتها "روتانا", وإنما في المواد الدرامية التي سوف تقوم بإعدادها الشركة, وتحت إشراف خبراء اللوبي الصهيوني في مجال الدراما, وعلينا أن نتوقع بأن تكون هذه المواد الدرامية مأخوذة من الواقع وتنطق باللغة المحكية المحلية الشامية والمصرية والسعودية واليمنية وهلمجرا.. بما يمكن أن يؤدي إلى إنتاج المزيد من نجوم الشاشة, على غرار النجوم الذين سبق أن أنتجتهم "روتانا".

انشر عبر