شريط الأخبار

يلدريم: سنصل لغزة مهما كان الثمن..وسنفتح القدس قريبا

08:44 - 02 تموز / مايو 2010

فلسطين اليوم-الدستور الأردنية

دعا المشاركون في احتفالية الفتح العمري والتي نظمها حزب جبهة العمل الاسلامي الى عقد مؤتمر سنوي اسلامي في مدينة العقبة لنصرة المسجد الأقصى ، مؤكدين أن القضية الفلسطينية هي قضية كل مسلم ووجوب نصرة المسجد الأقصى والعمل على تحريره من الكيان الصهيوني الغاصب.

 

وقال الدكتور همام سعيد المراقب العام للإخوان المسلمين راعي الاحتفالية "إن هذه الاحتفالية "تأتي لإعادة إحياء الفتح الصلاحي الذي كان العلماء يحيونه كل عام".

 

وأضاف أن "المؤتمر الثاني لبيت المقدس والأخير الذي شارك به العلماء والأحزاب الإسلامية عقد بعد النكبة.. وأنه آن الأوان ليعود المؤتمر ونرجو إحياءه في كل عام".

 

وحيا سعيد "المجاهدين والمرابطين والأسرى حاثا الأمة على القيام بواجبها نصرة للاقصى" ، وتحدث عن "أيلة" التي ذكرت بالأحاديث النبوية الشريفة ، مؤكدا على تاريخ العقبة الإسلامي.

 

وفي كلمة عبر الهاتف قال رئيس الحكومة الفلسطينية في غزة إسماعيل هنية "إن الشعب الفلسطيني لن يخذل أمته وسيبذل الغالي والرخيص لأجل الأقصى والقدس".

 

واكد هنية على تمسك الفلسطينيين بطريقهم نحو تحرير الأقصى ، وخاطب هنية الجمهور قائلا: "اعلموا أن لكم إخوة بايعوا الرحمن على أن يكونوا على هذا الطريق الأصيل ، على خطى أمير المؤمنين الذي جاء فاتحا لبيت المقدس".

 

وخاطب أهل الاردن قائلا: "كم انا سعيد وأنا اتحدث إليكم أهلنا في الأردن ، نحن باسم "حماس" والحكومة الفلسطينية نرفض الوطن البديل ونهج التوطين وسياسة التهجير ، والشعب الفلسطيني سيبقى في أرضه وبلده فلسطين".

 

بدوره قال بولنت يلدريم رئيس الوفد التركي لقافلة شريان الحياة إن أسطولا من السفن سينطلق إلى غزة من تركيا ودول أخرى في العالم ، موضحا أن الأسطول سيضم آلاف المتطوعين وستسير به سفن متعددة الجنسيات متعهدا بالوصول لقطاع غزة "مهما كلف الثمن".

 

وطالب يلدريد إسرائيل التعامل بعقلانية مع "انتفاضة السفن" ، وقال إنه "من الممكن أن تكون إسرائيل عاقلة فتسمح بمرور القافلة نحو غزة وممكن أن تلجأ لمنع القافلة من دخول المياه الإقليمية لفلسطين".

 

وزاد "إذا منعنا فإننا سنشكل في البحر جزيرة من السفن وستنضم لحشدنا عشرات بل مئات السفن من كافة أنحاء العالم" ، ولفت إلى أن أحد الخيارات أن تلجأ إسرائيل لقصف السفن المشاركة بـ"الانتفاضة".

 

وبين أن المشاركين بالقافلة والذين يزيد عددهم على الألف جهزوا أنفسهم لعدم العودة.

 

واعتبر المسؤول الإغاثي التركي أن التوجه لقطاع غزة "مقدمة لتوجه ملايين المسلمين لبيت المقدس والمسجد الأقصى فاتحين خلال سنوات قريبة". مشيراً الى انتهاء جهود إعمار ميناء غزة لاستقبال السفن التي ستشارك بالانتفاضة الشهر المقبل ، متعهدا بالبدء قريبا بإعمار المنازل التي دمرتها إسرائيل في عدوانها على غزة.

 

 

 

 

انشر عبر