شريط الأخبار

خبير أمريكي: إسرائيل غير قابلة للبقاء سياسيا!

07:50 - 02 حزيران / مايو 2010

فلسطين اليوم-الخليج الإماراتية

تزامن الإعلان عن عودة المبعوث الأمريكي جورج ميتشيل إلى المنطقة لبدء مفاوضات غير مباشرة بين الفلسطينيين و”الإسرائيليين”، مع توقعات كثيرين في واشنطن وخارجها باحتمال فشلها مقدماً، نتيجة بدئها دون وجود قاعدة، ما وصفوه بتضحيات أو توافقات “إسرائيلية”، وحيث لم تتراجع حكومة نتنياهو عن مواقفها قيد أنملة .

 

وفي الوقت الذي تسربت فيه أنباء عن إعداد إدارة أوباما سيناريو بديلاً مبنياً على توافقات دولية لا سيما مع الحليف الأوروبي (الاتحاد الأوروبي) والأمم المتحدة والرباعية لعقد قمة “إجبار ناعم” للأطراف على (شاكلة مدريد 1991) قبل نهاية العام، فإن موجة من التشاؤم سادت المتابعين للقضية في واشنطن ومنهم درون ميللر مفاوض السلام الأمريكي الأسبق “في عهد كلينتون” الذي توصل إلى نتيجة قاطعة “بأن حل الدولتين لن يحدث”، وعلى نفس الصعيد قال البروفيسور جون ميرشماير من جامعة شيكاغو مؤلف الدراسة الشهيرة مع زميله والت ستيفن حول نفوذ اللوبي “الإسرائيلي” في السياسة الخارجية الأمريكية، إن حل الدولتين أصبح من قبيل الأشياء الخيالية .

 

وقال ميرشماير ل “الخليج” إن “إسرائيل” تحول نفسها إلى دولة عنصرية ولا يفرق في شيء أن تصر على اعتراف العالم بها كدولة يهودية لأنها تتحول إلى دولة عنصرية، في الوقت نفسه لا يمكن لدولة عنصرية أن تستمر، وبالتالي في نهاية المطاف ستجبر “إسرائيل” على التحول إلى دولة ديمقراطية وساعتها سيتحكم الفلسطينيون باعتبارهم الأغلبية .

 

وأكد ميرشماير أن “إسرائيل” بدلاً من قبول حل الدولتين ستقوم وفي إطار “إسرائيل” الكبرى بضم الأراضي وستتحول إلى دولة عنصرية غير قابلة للبقاء سياسياً على المدى البعيد وذلك لتحولها دولة عنصرية مثيلة لدولة جنوب إفريقيا العنصرية السابقة .

 

وكان ميرشماير ضيفاً على صندوق القدس بمناسبة إحياء الذكرى السنوية للمفكر الأكاديمي الراحل هشام شرابي، وذلك أمام جمع من الأمريكيين والأمريكيين العرب ومنهم كلوفيس مقصود .

 

وألقى ميرشماير كلمة تضمنت رؤيته وتوقعاته للصراع ومستقبل القضية الفلسطينية، وطرح أربعة سيناريوهات محتملة هي:

 

1- حل الدولتين، وأصله فكرة لكلينتون في ديسمبر/ كانون الأول 2000 وعلى أساس دولة فلسطينية تتحكم في 95% من أراضي الضفة وكل قطاع غزة مع تبادلات للأرض لتعويض الفلسطينيين عن “المستوطنات بالضفة”، مع احتفاظ الفلسطينيين بالقدس الشرقية كعاصمة للدولة الفلسطينية الجديدة والتي ستتحكم في الماء تحتها وفي فضائها وحدودها وتضم وادي نهر الأردن .

   

هذا الاحتمال حسب ميرشماير أصبح شبه مستحيل الآن ومن الخيال، لأن “إسرائيل” ستتحكم بطريقة عملية في الضفة وغزة .

 

2- سيناريو “إسرائيل” الكبرى الديمقراطية مزدوجة الجنسية . وفيها ينعم الفلسطينيون واليهود بحقوق سياسية متساوية . وهو حل يؤيده عدد من اليهود وقطاع متناه من الفلسطينيين، لكن مثل هذا السيناريو  حسب ميرشماير  معناه أن تتخلى “إسرائيل” عن الرؤية الصهيونية للدولة اليهودية ففي النهاية ستحسم الغلبة العددية لمصلحة الفلسطينيين في “إسرائيل” الكبرى .

 

3- السيناريو الثالث، هو قيام “إسرائيل” بطرد أغلب الفلسطينيين من دولة “إسرائيل” الكبرى، وبالتالي تحافظ على هويتها اليهودية عبر تطهير عرقي واضح وكما حدث في العام 48 عندما طرد 400 ألف فلسطيني ومنعوا من العودة، وبعد 67 طرد ما بين 100  260 ألفاً من الضفة الغربية، ثم طرد ثمانون ألفاً من الجولان . أضاف ميرشماير أن هذا السيناريو سيستمر لتقوم “إسرائيل” بعملية تطهير عرقي جديدة وستكون الأكبر نظراً لوجود 5،5 مليون فلسطيني يعيشون حالياً ما بين نهر الأردن والبحر المتوسط .

 

4- السيناريو الرابع سيكون بديلاً لحل الدولتين وهو عنصري حيث ستزيد “إسرائيل” من سيطرتها على الأراضي المحتلة لكنها ستسمح للفلسطينيين بأن يكون لهم نوع من الاستقلال الذاتي القاصر داخل ما يسمى بالكانتونات الممزقة الأوصال وغير الفاعلة أو غير القادرة اقتصادياً وغير الحيوية .

  

ويضيف البروفيسور ميرشماير أنه من غير الواضح أن حل الدولتين هو الأفضل لكنه في نفس الوقت ليس الحل المثالي لكل من “الإسرائيليين” والفلسطينيين وكذلك الأمريكيين وهو ما يبرر أسباب التزام إدارة أوباما بشدة بمحاولة دفع هذا الحل للأمام ولكن بالرغم من ذلك فلن يحصل الفلسطينيون على دولتهم الفلسطينية في المستقبل القريب لكن سينتهي بهم المطاف إلى العيش في دولة عنصرية يسيطر عليها يهود “إسرائيل” وحيث تعارض الأغلبية “الإسرائيلية” تقديم ما يسمى بالتضحيات اللازمة لخلق دولة فلسطينية قابلة للبقاء .

 

وأضاف ميرشماير بأنه في هذه الحالة يمكن النظر إلى 430 ألف مستوطن “إسرائيلي” في الأراضي المحتلة والكمية الهائلة من أعمال بناء البنية التحتية وبناء الطرق والمواصلات وعمليات الاستيطان التي تقام حالياً، وهو ما يلزم إزالته لخلق دولة فلسطينية .

  

وكان جون ميرشماير قد أكد ل “الخليج” في أعقاب انتهائه من القاء كلمته على ضرورة أن يمارس الفلسطينيون مقاومة بعيدة عن العنف دفاعاً عن مواقفهم، مشيراً إلى نموذج الأمريكيين والمسلمين العرب الذين أصبحوا الآن أكثر اندماجاً للدفاع عن القضية في المحافل الأمريكية، لا سيما في المجتمعات الجامعية والطلابية الأمريكية، وهو ما قابله مزيد من نشاط مضاد من أصدقاء “إسرائيل” واللوبي “الإسرائيلي” الذين تحركوا بقوة لحصار هذه الصحوة الواضحة، لا سيما في الجامعات الأمريكية مثل بيركلي وحتى جامعة شيكاغو، حيث سيتحدث في منتصف مايو/ أيار مع رشيد خالدي في ذكرى النكبة التي يستعدون لإحيائها، وأرجع ميرشماير تزايد الهياج من قبل لوبي “إسرائيلي” مؤخراً إلى تصاعد النشاط المتعاطف مع الفلسطينيين، على عكس ما كان يحدث في سنوات كثيرة مضت حيث كان العرب والمسلمون الأمريكيون في حالة صمت .

  

انشر عبر