شريط الأخبار

"الشعبية" تحذر من نتائج استمرار سياسية التنازلات والتفريط بالحقوق الوطنية

01:56 - 01 حزيران / مايو 2010

"الشعبية" تحذر من نتائج استمرار سياسية التنازلات والتفريط بالحقوق الوطنية

فلسطين اليوم- غزة

حذرت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين اليوم السبت، من نتائج استمرار سياسية التنازلات والتفريط بالحقوق الوطنية، مؤكدةً أن العودة للمفاوضات غير المباشرة خدمة كاملة للعدو الصهيوني.

 

واعتبرت الجبهة في بيان صحفي تلقت "فلسطين اليوم الإخبارية" نسخة عنه، رداً على التصريحات والمواقف حول إمكانية العودة للمفاوضات غير المباشرة بين السلطة الفلسطينية والكيان الصهيوني، أن تحركات المبعوث الأمريكي ميتشل ومقترحاته حول المفاوضات غير المباشرة مع استمرار سياسة الاستيطان وتهويد الأرض الفلسطينية ما هي إلا خدمة للمصالح والمخططات الإسرائيلية.

 

وأضافت الجبهة، أن هذه المفاوضات تستهدف تصفية القضية الفلسطينية وتهجير الناس من الضفة الفلسطينية وخاصة في ضوء القرار العسكري الإسرائيلي الذي يهدد أبناء شعبنا بالترحيل والترانسفير.

 

وطالبت الجبهة، السلطة الفلسطينية ولجنة المتابعة العربية بعدم اتخاذ أية قرارات تتناقض مع المصالح الفلسطينية والعربية وتشكل تغطية لجرائم الاحتلال والاستيطان وتهويد القدس.

 

وقالت الجبهة:"إن المطلوب اليوم ليس العودة للمفاوضات مباشرة، أو غير مباشرة، بل الخروج الكامل من مجرى اتفاقات أوسلو التي شكلت كارثة للشعب الفلسطيني، والعمل الجاد لاستعادة الوحدة الوطنية الفلسطينية".

 

ودعت إلى ضرورة إعادة بناء وتفعيل منظمة التحرير الفلسطينية ورسم استراتيجية عمل فلسطيني جديد تقوم على قاعدة التمسك بالثوابت الوطنية الفلسطينية، واستمرار خيار المقاومة كخيار استراتيجي للشعب الفلسطيني لا بديل عنه لاستعادة الحقوق وتحرير الأرض.

انشر عبر