شريط الأخبار

مع توقعات بصيف حار..استراحات الشاطئ تشرع أبوابها

11:25 - 01 حزيران / مايو 2010

مع توقعات بصيف حار..استراحات الشاطئ تشرع أبوابها

فلسطين اليوم- غزة ( تقرير مصور)

على امتداد شاطئ بحر قطاع غزة بدأ أصحاب الاستراحات كخلية نحل يعملون بجد من أجل إتمام بناء وإنشاء الأماكن التي حُددت لهم من أجل إقامة الاستراحة التي تعد مكاناً ترفيهياً للمواطنين مع بدء حرارة الصيف، ومورد رزق لأصحابها.

 

فشاطئ البحر في قطاع غزة يعد المنفذ الوحيد لأهالي القطاع للترويح عن أنفسهم والاستمتاع في إجازة الصيف، والهروب من ضيق وحرارة البيوت، فيما تكون هذه الاستراحات مأوى ومكان تجمع لهم ولكافة المؤسسات والجمعيات والأحزاب السياسية التي تنظم الرحلات الصيفية بانتظام.

مصدر رزق

المواطن عماد مصلح حمادة (41 عاماً) صاحب أحد الاستراحات التي تقع على شاطئ بحر غزة، أكد لـ"فلسطين اليوم الإخبارية"، أنه دفع إيجار أرضية للبلدية 4500 دولار بمعدل 1100 دولار كل شهر، موضحاً أن الدخل الذي يعود على الاستراحة (الإيرادات) لا تكفي المبلغ الذي دفع للبلدية، أو حتي أجار العاملين فيها.

 

وعن اضطراره للعمل في هذا المجال، أرجع حمادة أسباب ذلك للحصار المفروض على غزة وعدم توفر مواد خام يمارس بها مهنة الحدادة، وبحثه عن مجال عمل يدر عليه دخلاً، مبيناً أن مواد الخام لإقامة الاستراحات تتضمن معرش، وكراسي، وطاولات، وقماش، وخيم، ومواد غذائية ومشروبات.

أما وسام أبو عاصى من سكان غزة( 32 عاماً) وهو صاحب أحد الاستراحات، فقد أشار إلى أن مساحة الأرض التي أقام عليها الاستراحة أخذت على حسب لائحة مزايدة تضمن المساحة والأسعار، مبيناً أن كل مساحة لها سعر معين، مشيراً إلى أن استراحته تتكون من 1800 متر مربع، ويدفع أرضية عليهم بمعدل 15000 دولار، فضلاً عن دفع ضريبة مياه ونظافة، وإعلان في الصحف، فيما قام بدفع تأمين مسترد 3000 شيكلاً، ورسوم اشتراك غير مستردة 5000 شيكل، ومواد خام تكلفت  25000 دولار.

 

 أما توقعاته لحجم الإيرادات لهذا العام، فأعرب عن أمله أن يكون هذا العام جيداً من حيث الإيرادات، وأن تسد حاجة الضرائب التي دفعت

 

من 3000- إلى 1500 دولار

ومن جانبه، أوضح حاتم الشيخ خليل مدير العلاقات العامة ببلدية غزة في حديث خاص لـ"فلسطين اليوم الإخبارية", أن البلدية تحدد أماكن الاستراحات ضمن مخطط مناقصة قانونية، حيث توجب من يريد استئجار استراحة بأرقام محددة تقديم شهادة حسن سير وسلوك فيقوم مجموعة من المختصين بوضع الشروط اللازمة لتأجيره.

 

وأضاف الشيخ خليل، أن مدة التأجير تبدأ من الخامس عشر من شهر أبريل/ نيسان، وحتى الخامس عشر من أكتوبر تشرين أول، في حين تبدأ ذروة الموسم الحقيقي منذ بدء الإجازة الصيفية للطلاب.

ونوه الشيخ خليل إلى أن عدد الاستراحات على نطاق مدينة غزة فقط بلغت 12 استراحة، مبيناً أن البلدية تفرض على المستأجرين مبلغاً من المال لضمان التأمين والنظافة في الاستراحة.

 

أما فيما يتعلق بسعر استئجار الاستراحة، فقد بين الشيخ خليل، أن الاستراحات تختلف عن بعض من حيث المكان حيث تتراوح مابين 3000 دولار وتصل حتى 15 ألف دولار.

 

ويتلهف المواطنون إلى مزيد من الأمن والأجواء الهادئة التي تضمن لهم رحلات ترفيهية تزيح عنهم الضغوطات النفسية التي يتعرضون لها خلال أيام السنة من عمل ودراسة.

 

أمن وأمان

وفي إطار ذلك، أكد الرائد أيمن البطنيجي الناطق الإعلامي باسم شرطة غزة لـ"فلسطين اليوم الإخبارية"، أن الشرطة حريصة على توفير الأمن لدى كافة المواطنين أينما وجودوا، كما تسعى للحفاظ على النظام والقانون وتوفير أجواء هادئة للمواطنين المصطافين على شاطئ البحر.

 

وأضاف الرائد البطنيجي، أن الشرطة تقوم بإجراءاتها الأمنية علي شواطئ البحر للعمل على الحفاظ على الأمن ومنع أي مشكلة قد يتعرض لها المواطنون، فضلاً عن تسيير دوريات راجلة على الشاطئ، معرباً عن أمله أن يكون هذا الموسم صيفاً بلا مشاكل للمواطنين.

ـــــــــــــ

عدسة مصور وكالة "فلسطين اليوم الإخبارية" يحيى تمراز

 

 

انشر عبر