شريط الأخبار

عبد الناصر فروانة يكتب " إذاعة الأسرى " ... لكم مني سلام

08:10 - 01 حزيران / مايو 2010

عبد الناصر فروانة يكتب " إذاعة الأسرى " ... لكم مني سلام

لا شك بأن خدمة الأسرى وقضاياهم العادلة واجب وطني وأخلاقي ، وهم بحاجة إلى جهد اعلامي كبير ، ومتميز يستعرض أوضاعهم بموضوعية ، وينقل معاناتهم بأشكالها المختلفة وصورها المتعددة .

 

بل هم بحاجة لماكنة إعلامية تبث أخبارهم بحيادية تامة بعيداً عن الفئوية والحزبية ، وتمتاز بدقة المعلومة ، ومصداقية المصدر ، وبعرض يُؤثر على المتلقي ..

 

ولا شك بأن هناك مؤسسات إعلامية عديدة أفردت مساحات من اهتماماتها ونشاطاتها ووقت بثها - بدرجات متفاوتة - لأجل الأسرى وقضاياهم ، وهي بالتأكيد تحظى باحترامنا وتقديرنا ، بغض النظر عن درجة اهتمامها والمساحة التي تخصصها لذلك .. وكنا دائمي المطالبة بالمزيد من الاهتمام وتخصيص مساحات أوسع بما يتناسب وحجم الانتهاكات والجرائم الإنسانية التي يتعرض لها الأسرى وذويهم .

 

وطالبت مراراً بضرورة اعتماد استراتيجية إعلامية داعمة للأسرى ، وبتقديري فان انطلاق اذاعة متخصصة بقضايا الأسرى في ابريل من العام الماضي أطلق عليها " صوت الأسرى "  إنما يصب في هذا الاتجاه .

 

وعلى الرغم من أنه ليس لدىّ أية علاقة بهذه الإذاعة أو تلك ، لا من قريب أو بعيد ، ولكن بحكم اهتمامي وتخصصي بقضايا الأسرى أرى بأن تجربة " إذاعة الأسرى " من غزة تستحق الإشادة ، على الرغم من أنها لم ترتقِ بعد لمستوى طموحاتنا ، وما يمكن أن يُسجل عليها من ملاحظات ، لكني أرى بأن بدايتها موفقة ومسيرتها ناجحة ، وخطواتها تسير بالاتجاه الصحيح .

 

فبالإضافة لكونها الأولى من نوعها في فلسطين ولربما لا مثيل لها في الوطن العربي ، فهي حدث إعلامي ليس بالعادي ، هي خطوة مهمة في الاتجاه الصحيح لطالما انتظرناها طويلاً ، وهي إضافة نوعية بكل معنى الكلمة لدعم الأسرى وتسليط الضوء على قضاياهم ، وبتقديري هي تطور ايجابي في التعاطي الإعلامي المتخصص بقضايا الأسرى .

 

" اذاعة الأسرى " .. ليست مجرد فكرة وانطلاقة وحسب ، إنما هي ممارسة ونهج .. إبداع وتطور ، ثبات واستمرار ، استحوذت على اهتمامنا واهتمام الكثيرين من المؤسسات والشخصيات المهتمة بشؤون الأسرى ، ونالت إعجابنا وتقديرنا .. وأشاد بها كافة الأسرى وذويهم ويستمع إليها قيادات الحركة الأسيرة في سجون ومعتقلات الاحتلال .

 

" اذاعة الأسرى " شكلت محطة للتفاعل فيما بيننا ، ومكاناً لإثارة قضايا الأسرى على مدار الساعة ، وجسراً حيوياً للتواصل فيما بين آلاف الأسرى وذويهم .

 

واشادتنا بـ " اذاعة الأسرى " ( لا ) يعني على الإطلاق تقليلنا من دور الإذاعات المحلية الأخرى في الضفة الغربية وقطاع غزة والتي تخصص مساحات لا بأس بها لقضايا الأسرى ، وتخصص برامج وحلقات تستحوذ على اهتمامنا وتنال إعجابنا وتحظى بتقديرنا .. 

 

" اذاعة الأسرى " اذاعة متخصصة بقضايا الأسرى تستدعي من كافة فصائل العمل الوطني والإسلامي والمؤسسات الإعلامية المساهمة الفاعلة في تثبيتها وإنجاح مسيرتها وتطوير آدائها ، بما يخدم الأسرى وعدالة قضاياهم  وحقهم المشروع في الحرية .

 

" اذاعة الأسرى " ليست بحاجة إلى تكريم .. فخدمة الأسرى ومساندتهم والعمل من أجل حريتهم هو واجب وطني وأخلاقي ...

 

ولكن إذا كان التكريم من أجل التحفيز .. فان " اذاعة الأسرى " يجب أن تكون أول المُكرمين ، ليشكل حافزاً  لطاقمها ، و للعاملين في المؤسسات الإعلامية الأخرى بما يخدم قضايا الأسرى .

 

وحُلمنا أن نرى اذاعة ثانية وثالثة ورابعة وخامسة تختص بشؤون الأسرى  .. وفضائية واحدة ..!

 

 

 

عبد الناصر فروانة

 

أسير سابق ، وباحث مختص في شؤون الأسرى

 

مدير دائرة الإحصاء بوزارة الأسرى والمحررين في السلطة الوطنية الفلسطينية

انشر عبر