شريط الأخبار

أوباما عازم على اتخاذ خطوات ضد "إسرائيل" إذا تبين أنها تعطل المفاوضات

05:28 - 30 تموز / أبريل 2010

أوباما عازم على اتخاذ خطوات ضد "إسرائيل" إذا تبين أنها تعطل المفاوضات

فلسطين اليوم – وكالات

نقلت صحيفة الحياة اللندنية اليوم الجمعة عن مسؤول فلسطيني قوله إن الرئيس الأمريكي باراك اوباما ابلغ رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس عزمه على اتخاذ خطوات ضد إسرائيل إذا تبين أنها تعطل مفاوضات التسوية المزمع استئنافها قريباً.

 

وأوضح هذا المسؤول أن وعد اوباما ورد في رسالة خطية إلى عباس نقلها إليه مساعد المبعوث الاميركي لعملية السلام ديفيد هيل قبل أكثر من أسبوع.

 

وأضاف أن اوباما دعا في رسالته عباس إلى العودة للمفاوضات متعهداً بأن الطرف الذي سيعطل المفاوضات أو يقوم بخطوات استفزازية خلال المفاوضات غير المباشرة سيواجه بالتزام أميركي باتخاذ خطوات ضده وستتم إعادة تقويم سياسة الإدارة الأميركية بحقه.

 

وأشار المسؤول الفلسطيني إلى أن السلطة الفلسطينية ستبلغ غداً لجنة المتابعة العربية التي ستجتمع في القاهرة نص رسالة اوباما وما نقله المبعوث الأميركي جورج ميتشيل من أفكار ومقترحات إلى القيادة الفلسطينية.

 

وحسب هذا المسؤول نقل ميتشيل خلال جولته الأخيرة لعباس تعهداً إسرائيليا بعدم بناء ألف وستمائة وحدة سكنية جديدة في حي رمات شلومو شمالي القدس المحتلة وعدم القيام بأي عمل بما فيه الأعمال التحضيرية للبناء طوال فترة المفاوضات.

 

كما تعهدت الإدارة الأمريكية على لسان ميتشل بعدم استخدام حق النقض الفيتو لمساعدة إسرائيل إذا ما توجهت السلطة الفلسطينية إلى مجلس الأمن في موضوع استمرار الاستيطان في القدس الشرقية وعموم الأراضي الفلسطينية.

 

وأوردت صحيفة غارديان البريطانية اليوم خبرا مماثلا عن التعهد الأمريكي بعدم استخدام حق النقض في مجلس الأمن.

 

الرئيس الأمريكي بارك اوباما أوضح في محادثاته مع زعماء أوروبيين انه ينوي عقد مؤتمر دولي للسلام في الشرق الأوسط في الخريف المقبل إذا ظلت المساعي الحالية لتحريك عملية التسوية تراوح مكانها حتى شهري أيلول سبتمبر وتشرين الأول أكتوبر المقبلين. هذا ما نقلته صحيفة (هأرتس) اليوم - الجمعة نقلاً عن مسؤولين كبار في القدس.

 

ورجحت المصادر الإسرائيلية أن يتم عقد هذا المؤتمر في إطار اللجنة الرباعية الدولية وانه سيهدف إلى رسم خطة دولية لإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة تشمل حلولا مبدئية لقضايا الحدود واللاجئين و القدس والترتيبات الأمنية.

 

واعتبرت المصادر أن اوباما عاقد العزم على إقامة الدولة الفلسطينية وانه يحظى بتأييد العديد من القادة الأوروبيين الذين كانوا قد تعهدوا بدعم أي خطة لإحلال السلام قد تطرحها الإدارة الأمريكية.

 

انشر عبر