شريط الأخبار

حسام : إسرائيل تستخدم أساليب محرمة دولياً في التعذيب

09:40 - 27 حزيران / أبريل 2010

حسام : إسرائيل تستخدم أساليب محرمة دولياً في التعذيب

فلسطين اليوم- رام الله

قالت جمعية الأسرى و المحررين ' حسام ' أن العام الجاري يشهد  تصعيداً خطيراً من قبل المحققين الاسرائيليين في استخدام اساليب محرمة دولياً في تعذيب المعتقلين ومن اجل انتزاع اعترافات منهم.

حيث تستخدم اساليب مهينة ولا اخلاقية وخارجة عن القانون اثناء استجواب الاسرى وارغامهم على الادلاء باعترافات.

و ذكرت جمعية حسام ان رجال الشاباك الاسرائيلي يتصرفون  بهوس امني وبدون اية اعتبارات قانونية وانسانية مع المعتقلين وتحت دوافع ومبررات ما يسمى (مكافحة الارهاب) مما دفعهم الى تعذيب المعتقلين بطرق وحشية فاقت التصور.

و اوضحت حسام الى بروز  نزعة انتقامية  في عمليات تعذيب المعتقلين يشارك فيها الجيش والشرطة والجنود والمحققون، مثلما حدث مع الشهيد رائد أبو حماد، الذي أكد التقرير الطبي أن سبب الاستشهاد هو إصابته 'برضة' مباشرة في أسفل ظهره. كما اشار شقيق الشهيد إياد أن أخاه لم يكن يعاني من أي مشكلة صحية .

وحسب شهادات من اسرى محررين افرج عنهم مؤخرا قالوا  ان التعذيب يبدأ منذ لحظة اعتقال وقبل الوصول الى مركز تحقيق رسمي نتعرض للضرب والتنكيل والاعتداءات، وكثير منا حقق معه ميدانياً او داخل السيارة العسكرية تحت وابل من الضرب والاهانات والاذلال.

كما و يجرى التحقيق مع معتقلين في مراكز خاصة في المستوطنات وبمشاركة المستوطنين وفي اجواء من الرعب والاهانات. وقد نقل العديد من الاسرى الى المستشفيات بسبب تعرضهم لاعتداءات وحشية خلال التحقيق معهم.

و من جهتها حذرت جمعية حسام  من تصرف رجال الشاباك ، مستغلين قرارات تشريع التعذيب من محكمة العدل العليا الاسرائيلية ومن المستشار القانوني للحكومة الاسرائيلية وعدم وجود رقابة قانونية على اعمالهم ، في التفرد في الاسرى اثناء عملية التحقيق و تعريض حياتهم للخطر .

 

 

انشر عبر