شريط الأخبار

حزب التحرير يصف فكرة الحق التاريخي بالتهافت ويناقش مفهوم حق العودة

01:01 - 27 تشرين أول / أبريل 2010

حزب التحرير يصف فكرة الحق التاريخي بالتهافت ويناقش مفهوم حق العودة

فلسطين اليوم- غزة

وصف إبراهيم الشريف عضو المكتب الإعلامي لحزب التحرير في فلسطين، فكرة الحق التاريخي في فلسطين بأنها ابتداع يهودي لمحاولة اختلاق حق لهم في فلسطين، فيما رفض الاحتكام للتاريخ في إثبات الحق في الأرض على اعتبار أن ذلك خطر على قضايا المسلمين.

 

جاء ذلك خلال ندوة فكرية سياسية بعنوان:"نظرة في الحق التاريخي وحق العودة" عقدها حزب التحرير في قاعة رشاد الشوا بغزة، حضرها حشد من النخب والأوساط السياسية.

 

وقد تحدث الشريف عن فكرة الحق التاريخي في كلمة تحت عنوان : "تهافت الحق التاريخي أمام حقائق الإسلام"، مؤكداً أن أهم المحطاتِ على طريق نهضة هذه الأمةِ وعودةِ مكانتها وهيبتها على الساحة الدولية هي محطةُ تغييرِ طريقةِ التفكيرِ وتغيير القاعدةِ الفكرية التي تُبنى عليها الأفكارُ؛ لأنه لا تأثيرَ سياسياً عملياً للعقيدة الإسلامية ما لم تكن هي القاعدةُ الفكريةُ لجميعِ الأفكار وما لم تكن الأحكامُ الشرعية هي المسيرةُ للأعمال وليس العكس.

 

ووصف فكرة الحق التاريخي في فلسطين بأنها ابتداع يهودي لمحاولة اختلاق حق لهم في فلسطين، ورفض الاحتكام للتاريخ في إثبات الحق في الأرض على اعتبار أن ذلك خطر على قضايا المسلمين.

 

وفي رده على سؤال حول الجمع بين الحق التاريخي والحق الشرعي رفض الشريف قطعياً جعل التاريخ مصدراً للحق في الأرض واعتبر أن فكرة الحق التاريخي في فلسطين مخالفة لأحكام الإسلام لا يجوز الاستناد إليها.

 

واتهم الذين يستندون إليها بأنهم ينظرون إلى استجداء الحقوق من المستعمرين فلذلك يحاولون تغيير وجوههم وتبديل مفاهيمهم ليتقبلهم المجتمع الدولي وقال: (إن الله هو الحق المبين، وهو مصدر الحقوق، والأرضُ لله حقيقةٌ يقررها الله تعالى في قرآننا المحفوظ في سورة الأعراف: (قَالَ مُوسَى لِقَوْمِهِ اسْتَعِينُوا بِاللَّهِ وَاصْبِرُوا إِنَّ الأَرْضَ لِلَّهِ يُورِثُهَا مَنْ يَشَاءُ مِنْ عِبَادِهِ وَالْعَاقِبَةُ لِلْمُتَّقِينَ) فالحق في الأرض كما أخبر موسى عليه السلام قومَه من بني إسرائيل ليست لمن يسكن أولاً وإنما لمن يورثّهم الله إياها بإيمانهم حتى ولو غلبهم عليها قومٌ آخرونَ لفترة معينة فإنها في النهاية من حق المتقين)

 

بدوره، ذكر حسن المدهون في كلمة بعنوان "العودة إلى فلسطين أم عودة فلسطين إلينا"، أن هذه المسألة كانت هامشية مقارنة بالدعوة إلى تحرير فلسطين وعودة فلسطين إلى المسلمين، ولكن مع ظهور المشاريع السياسية التي تقر بأحقية الاحتلال في الوجود، ظهر هذا المصطلح الذي وصفه المدهون بأنه مصطلح مضلل، إذ يدعو إلى عودة بعض اللاجئين على الأساس الإنساني الذي يتحكم به كيان يهود فاقد الإنسانية، علاوة على اختزال الأمر بفكرة الحق الفردي الذي يصح التنازل عنه، كما جاء في المبادرة العربية التي يتعامل مع الأمر بناء على قرار الأمم المتحدة رقم 194، والذي يدعو إلى مبدأ التعويض.

 

كما وانتقد المدهون، السجالات التي تدور أحيانا حول مسألة التوطين، وبين أن هذا الأمر مبني على فكر مغلوط.

 

كما بين أن مسألة التوطين التي تطرح بين الفينة والأخرى، إنما هي مسألة مغلوطة فليس أهل فلسطين فقط هم المسئولون عن تحريرها، وبالتالي فقد دعا إلى توفير سبل الحياة الكريمة لهم، وفي نفس الوقت العمل على توحيد هذه الكيانات في دولة واحدة وتجييش الجيوش لإعادة فلسطين إلى المسلمين، بدلا من التغني بالعودة تحت حراب الاحتلال والقبول به وحماية أمنه، كما تنص المبادرات التي تدعو إلى حق العودة.

 

وفي إجابة له عن أحد الأسئلة، بين الأستاذ المدهون، أن العودة المطلوبة هي عودة فلسطين كاملة إلى أهلها، وليس مجرد عودة لاجئ مع بقاء الاحتلال، وقال: (إن على المؤمن أن يكون كيساً فطناً، وينبغي أن يعي أن القرارات الدولية ساحات إعدام جماعي للقضايا العادلة، وأن دول القرار الغربي حاربت الأمة قروناً طويلة ومكنت ليهود في فلسطين دون حياء، فهل يثق الحمل بالجزار؟ وهل تثق الضحية بالجلاد؟)

انشر عبر