شريط الأخبار

فروانة :إسرائيل هي من تحدد مصير " شاليط"

08:55 - 25 تشرين أول / أبريل 2010

فروانة :إسرائيل هي من تحدد مصير " شاليط"

  فلسطين اليوم: غزة

دعا الأسير السابق ، الباحث المختص بشؤون الأسرى ، عبد الناصر فروانة ، المجتمع الإسرائيلي إلى استقبال الرسالة الإعلامية التي بثتها الفصائل الآسرة لـ " شاليط " والتمعن بها وفهم مضمونها واستيعابها جيداً.

مضيفاً بأن على المجتمع الإسرائيلي أن يدرك جيداً بأن حكومته ( الحالية والسابقة )  هي من تحدد  مصير " شاليط " وتتحمل مسؤولية عدم عودته إلى ذويه حياً حتى هذه اللحظة ، بسبب مراوغتها ، مماطلتها ، تعنتها ، تنصلها وتهربها من تفاهمات تم التوصل إليها سابقاً بهذا الخصوص ، وإصرارها على مواقفها وشروطها ومعاييرها الظالمة والمجحفة فيما يتعلق بالأسرى الفلسطينيين التي تطالب بهم الفصائل الآسرة لـ " شاليط".

وطالب فروانة الجهات المعنية والمختصة بالأسرى إلى توحيد جهودها الإعلامية وإطلاق حملة إعلامية موجهة للمجتمع الإسرائيلي تتناول كافة الملفات ذات الصلة بالأسرى الفلسطينيين وظروف احتجازهم وما يتعرضون له من انتهاكات وجرائم والأسباب التي تقف وراء إصرار الفصائل الآسرة لـ " شاليط "  أو الجهات الفلسطينية الرسمية بمطالبتها بحرية الأسرى .

إسرائيل تتهرب من التوصل للصفقة

وأعرب فروانة عن اعتقاده بأن  (إسرائيل) لا تزال تعتقد بأن غزة لا تزال تحت سيطرتها الأمنية وأنه بإمكانها ومع مضي الوقت الوصول إلى " شاليط " واستعادته بالقوة ، أو استخدام ملفات أخرى للضغط على آسريه وقيادتهم للتقليل من الثمن ، ولهذا فهي تماطل في الوصول لصفقة وتتهرب من اتمامها ولم تبدِ مرونة أو جدية كافية خلال مفاوضاتها غير المباشرة  .

وبهذا الصدد طالب فروانة المجتمع الإسرائيلي وخصوصاً ذوي وأصدقاء " شاليط " وما شُكل مؤخراً وأطلق عليه " جيش شاليط " وكل من يسعى وينادي من الإسرائيليين بعودة " شاليط " ، أن يميزوا ما بين موقف حكومتهم الجدي والمُعلن بالإستعداد لإغلاق ملف " شاليط " ، وما بين استعدادها لدفع استحقاقات  عودة " شاليط " وهناك بون شاسع بين إغلاق الملف وإتمام الصفقة ، على حد تعبيره .

وأن يتحركوا باتجاه الضغط على حكومتهم لتغيير نهجها وسياستها في التعامل مع هذا الملف ، والتخلي عن شروطها ومعاييرها الظالمة ، بما يساهم للوصول لتفاهمات نهائية تفضي بعودة شاليط إلى أهله وعودة جزء من الأسرى الفلسطينيين إلى بيوتهم وذويهم .

وأوضح فروانة بان على المجتمع الإسرائيلي أن يفهم جيداً بأنه لن تكون هناك عودة لشاليط دون عودة الأسرى الفلسطينيين ، وأن إصرار حكومتهم على مواقفها لن يقود إلى تنازل الفصائل الآسرة لـلجندي جلعاد شاليط عن مطالبها ، بل سيدفعها للتمترس حولها، وربما سيدفع الفصائل الفلسطينية المقاومة إلى التفكير لاحقاً وبشكل أكثر جدية للجوء للقوة وأسر مزيداً من الجنود والمواطنين الإسرائيليين بهدف إطلاق سراح الأسرى .

وفي الوقت الذي أعرب فيه فروانة عن تفهمه لمعاناة شاليط ، طالب والدي " شاليط " وأصدقائه ومحبيه أن يتفهموا معاناة آلاف الأسرى الفلسطينيين القابعين في السجون الإسرائيلية في ظروف لا إنسانية هي الأسوأ في العالم ، وقد مضى على اعتقال بعضهم سنوات وعقود طويلة تفوق عمر " شاليط " بسنوات ، وهؤلاء لهم أطفال ينتظرون عودتهم ، فيما آباء وأمهات جزء منهم رحلوا والى الأبد دون أن يكحلوا أعينهم برؤيتهم . 

وأكد فروانة بأن " اسرائيل " هي من تتحمل مسؤولية تأخير عودة " شاليط " لأهله ، وهي من تتحمل مسؤولية مصيره ومستقبله ، وأن اصرارها على مواقفها وسياستها لن يقود سوى إلى جعل عودته حياً  أمراً أشبه بالمستحيل لسبب رئيسي وهو :

أن الشعب الفلسطيني يرى بأن هذه الفرصة ربما لا تتكرر في المدى القريب ، وهي فرصة لإطلاق سراح الأسرى القدامى ورموز المقاومة بمن فيهم أسرى القدس والـ48 في اطار صفقة مشرفة ، تليق بتضحيات الأسرى ومعاناتهم ومكانتهم لدى شعبهم ، وتوازي حجم المعاناة والتضحيات التي قدمها الشعب الفلسطيني لا سيما في قطاع غزة منذ أربع سنوات تقريباً هي عمر " شاليط " في الأسر الفلسطيني .

داعياً في الوقت ذاته الفصائل الآسرة لـ " شاليط " إلى استغلال الوقت واستثمار واقتناص أية فرصة يمكن أن تتاح وتؤدي إلى اتمام صفقة مشرفة

 

انشر عبر