شريط الأخبار

البنك العربي يخيِّر 100 من موظفيه في غزة إما الاستقالة أو الفصل

03:37 - 25 حزيران / أبريل 2010

البنك العربي يخيِّر 100  من موظفيه في غزة إما الاستقالة أو الفصل

فلسطين اليوم : غزة (خاص)

كشفت مصادر مطلعة النقاب عن تخيير البنك العربي لموظفين يعملون في فروعه العاملة في قطاع غزة، ما بين الاستقالة والحصول على مستحقات مالية أو الفصل.

وبيَّنت تلك المصادر لـ"فلسطين اليوم" أن من صدر بحقهم هذا القرار – الذي اقتصر على موظفي فروع البنك في قطاع غزة فقط – تعدادهم قرابة 100 موظف.

وفي معرض تعقيبه على ما سبق، قال الخبير الاقتصادي الدكتور معين رجب:" إن صحَّ هذا القول، فإننا نعزوه إلى ما يواجهه قطاع البنوك في غزة من انخفاض في حركة معاملاته المصرفية".

وبيَّن د. رجب – الذي يعمل أستاذاً في كلية الاقتصاد والعلوم الإدارية في جامعة الأزهر- غزة-  أن احتمال أن يكون ذلك راجعٌ في المقام الأول إلى الحصار القائم، وما نتج عنه من تقلص في النشاط الاقتصادي لاسيما الصناعي والزراعي بسبب القصف والتدمير والحرب.

ويقول الخبير الاقتصادي بهذا الصدد:" معظم المنشآت توقف عملها، وتوقفت بالتالي معاملاتها مع المصارف، وكل ذلك انعكس على حال التباطؤ الذي شهده قطاع العمل المصرفي، أيضاً فإن جمهور المودعين في البنوك لا يتمكنون من الحصول على أموالهم عند طلبها فأصبحوا بالتالي يلجأون إلى الاحتفاظ بهذه الأموال في بيوتهم ما قلل من حجم المعاملات مع المصارف".

ويشير رجب إلى أن المصارف تراجع أوضاعها من وقتٍ لآخر، مبدياً اعتقاده أن يكون البنك العربي قد رأى أن العدد الحالي من موظفيه هو أكبر من الاحتياج الفعلي ويكون ذلك دافعاً للإقدام على خطوته – آنفة الذكر-.

وفي سؤاله عمَّا إذا كان يتوقع أن تتخذ بنوك أخرى نفس ما أقدم عليه البنك العربي، قال رجب:" هذا مرجعه إلى إدارات البنوك من حيث حجم معاملاتها ونشاطها، فكل بنك بالتأكيد يتفاوت عن الآخر".

انشر عبر