شريط الأخبار

فوكاس للإنتاج الإعلامي تختتم المرحلة الأولى من إنتاج فيلم سنعود

02:48 - 25 تموز / أبريل 2010

فوكاس للإنتاج الإعلامي تختتم المرحلة الأولى من إنتاج فيلم سنعود

فلسطين اليوم:غزة

أعلنت شركة فوكاس الإعلامية, انتهاء المرحلة الأولى من إنتاج الفيلم الوثائقي "سنعود", الذي تدور أحداثة حول هجرة الشعب الفلسطيني قصراً عن أراضيه.

 

ويوضح الفيلم أجندات الفصائل الفلسطينية المؤثرة على الساحة الفلسطينية, وما قدمه كل فصيل لهذا الحق المقدس للشعب الفلسطيني, ومدي توافق أجندات الفصائل فيما بينها بشأن حق العودة.

 

وتدور أحداث الفيلم على مقارنة بين جيلين من الشعب الفلسطيني, الجيل الأول الذي عاصر النكبة والتهجير عام 1948, والجيل الثاني متمثلاً بالشباب الفلسطيني, لإبراز مدي التهميش الذي حظي به حق العودة خلال السنوات الأخيرة, بسبب الانقسام السياسي و التجاذبات الإقليمية.

 

وقال إياد الزعيم المدير التنفيذي لشركة فوكاس الإعلامية," نسعى من خلال هذا الفيلم إلى إبراز حق عودة اللاجئين الفلسطينيين, هذا الحق الذي تسعى إسرائيل إلى تهميشه وإلغائه".

 

وأضاف الزعيم,"سنعمل خلال الفترة القادمة على إبراز الوجه الجميل لقطاع غزة, بعيداً عن مشاهد الحرب والدمار التي يراها الشعب الفلسطيني واقعاً خلال حياته اليومية".

 

ويأتي هذا العمل مع اقتراب الذكري 62 للنكبة الفلسطينية, ما يعيد للذاكرة تهجير الشعب الفلسطيني من أراضية عام 1948 واحتلال القوات الصهيونية للأرض الفلسطينية.

 

ويقوم بإخراج الفيلم كل من المخرج عماد بدوان والمخرج سلطان ناصر, في إشارة إلى الجيل الشبابي الذي يريد إبراز حق الشعب الفلسطيني في أرضه المحتلة.

 

واعتبر المخرج سلطان ناصر الفيلم بمثابة صرعة لم يتم تقديمها خلال السنوات الفائتة, مشيراً إلى أن هذا العمل بمثابة انطلاقة كبيرة سيحققها الإعلام الفلسطيني في إبراز حق العودة للشعب الفلسطيني.

 

وبدوره قال المخرج عماد بدوان الحاصل على عدة شهادات دولية في الإخراج,"الرؤية الفنية هي جزء رئيسي في الفيلم, فهو يعتمد بصورة أساسية على الفن في الانتقال من مشهد إلى آخر علماً أن الأماكن التي تم التصوير فيها أماكن تاريخية بالدرجة الأولى تدل على مضمون الفيلم".

 

 ويقوم الشعب الفلسطيني بإحياء ذكري النكبة الفلسطينية في 15 اّيار من كل عام, في إشارة إلى تجسيد ذكري تهجير الشعب الفلسطيني, موضحاً أنه لن ينسي هذا الحق المقدس.

انشر عبر