شريط الأخبار

كيف تربي الزوجة أبناءها على عبادة الله ؟

01:56 - 25 تموز / أبريل 2010

كيف تربي الزوجة أبناءها على عبادة الله ؟

فلسطين اليوم- وكالات

السؤال: كيف تعد الزوجة أبناءها لعبادة الله؟

** يجيب الشيخ زكريا نور من علماء الأزهر:

إن تربية الأبناء وفق منهج الإسلام القويم هو أهم عمل تقوم به الأم المسلمة والزوجة الصالحة في بيتها وهو أساس عظيم في وضع لبنات المجتمع المسلم وبناء الأمة الإسلامية ولمعرفة السبل الموصلة إلى ذلك وكيف تعامل الزوجة المسلمة أبناءها تستخلص جملة من القواعد والأهداف المهمة التي ذكرها صاحب الكتاب المرأة المسلمة وفقه الدعوة إلى الله.

 

أولاً: ان تلقن الزوجة الصالحة أبناءها من أول ما يستطيعون الكلام لا اله إلا الله محمد رسول الله ربي الإسلام ديني محمد صلي الله عليه وسلم نبيي ورسولي الله اكبر الحمد لله "بسم الله إلى آخر هذه الكلمات".

 

ثانيا : أن تحفظهم قدرا من القرآن الكريم عندما تستقيم ألسنتهم في نطق لغة القرآن الكريم.

 

ثالثا: ان تكون بالنسبة لهم قدوة في أداء الصلوات علي مواقيتها ووفق أركانها وشروطها وسنتها ومستحباتها.

 

رابعا: ان تلتزم بأخلاق الإسلام في كل ما تقول أو تعمل وان يسود ذلك الخلق علاقاتها بهم وبزوجها وبكل من يحيط بها من قريبات وصديقات وجارات.

 

خامسا: ان تلزم نفسها بألا تقع أعين أبنائها علي شيء أو أمر مخالف لآداب الإسلام وأخلاقه فان الأولاد إذا شبوا علي رؤية ذلك تأصل في نفوسهم وظنوا انه مما اباح الله.

 

سادسا: ان تلزم نفسها بالأنفع علي أذان أبنائها مسموعات من أي نوع لا يجيز الإسلام الاستماع إليها وأولى هذه المسموعات الممنوعة الأصوات العالية والصياح وبعض الأغاني والمسلسلات.

 

سابعا: ان تلزم نفسها الدقة والانضباط في أي عمل تقوم به وان تلتزم بالنظام والترتيب في كل أمورها.

 

ثامنا: علي الزوجة الصالحة ان تعلم أبناءها الوضوء والطهارة بمجرد ان يقدروا علي ذلك وان تعودهم الصلاة معها وان تؤمهم وتعلمهم موقف الإمام من المأموم.

 

تاسعا: علي الزوجة الصالحة ان تعلم أبناءها الصدق وان تبعدهم عن الكذب والغيبة والنميمة والظلم والقسوة واللامبالاة والسلبية والأنانية.

 

انشر عبر