شريط الأخبار

رضوان لـ فلسطين اليوم:"عباس يفتقد للجدية والمصالحة أفعال وليست أقوال"

12:42 - 24 حزيران / أبريل 2010

رضوان لـ فلسطين اليوم:"عباس يفتقد للجدية والمصالحة أفعال وليست أقوال"

فلسطين اليوم- غزة

اعتبر الدكتور اسماعيل رضوان القيادي في حركة حماس اليوم السبت، أن خطاب الرئيس محمود عباس أمام المجلس الثوري لحركة فتح برام الله، لم يأت بجديد بل افتقد خطابه للجدية في موضوع المصالحة الوطنية.

 

وأكد رضوان في حديث خاص لـ"فلسطين اليوم الإخبارية"، أن المصالحة الوطنية أفعال وليست أقوال، وأن مايجري في الضفة الغربية من اعتقالات ومحاكمات دليل على عدم جدية عباس في موضوع المصالحة.

 

ورأى أن عباس في الوقت الذي يرحب فيه بالمفاوضات مع إسرائيل، يرفض الجلوس مع الأشقاء للتباحث حول ملحوظات الورقة المصرية، مضيفاً أن عباس يريد تغيير الأجواء من أجل استئناف المفاوضات.

 

كما أوضح القيادي في حركة حماس، أن عباس يريد من المصالحة الوصول إلى الانتخابات التشريعية والرئاسية متجاهلاً المجلس الوطني، قائلاً:" كان الأحرى بعباس أن يجلس للحوار المباشر من أجل إتمام المصالحة الوطنية على أساس الثوابت".

 

وكان الرئيس عباس، قد تعهد برعاية الحوار الوطني ولقاء كل الفصائل بدون استثناء ومناقشة كل الأمور، ولكن بعد توقيع حماس مباشرة على المبادرة المصرية.

 

ودعا رئيس السلطة خلال كلمته أمام الدورة الثالثة للمجلس الثوري لحركة فتح برام الله إلى تطبيق المبادرة المصرية بدءاً بإجراء انتخابات تشريعية ورئاسية، تقود إلى إقامة حكومة وحدة وطنية مهمتها العمل على وحدانية السلطة وتوحيد السلاح واحترام سيادة القانون وحقوق الإنسان وحماية المصالح الوطنية لا المصالح الحزبية.

 

وقال" آن الأوان لإعطاء فرصة للسير على طريق بكل قلب مفتوح إن يدي ممدودة معي كل شعبي التواق للمصالحة، لأنها مصلحة وطنية لنا ولشعبنا ولمصيرنا".

 

وأشار عباس إلى أن أي عودة للمفاوضات مرهون بوقف غول الاستيطان, داعياً إسرائيل لاتخاذ قرار مسؤول بوقف كافة النشاطات الاستيطانية بالقدس وسائر الأرض المحتلة.

 

 ورفض عباس مبدأ  الدولة الفلسطينية ذات الحدود المؤقتة أو الدولة الأحادية، مشدداً على تمسك الفلسطينيين بالدولة الثنائية على حدود عام 67.

 

 

انشر عبر