شريط الأخبار

افتتاح صالة الدكتور فتحي الشقاقي الرياضية شمال القطاع

09:24 - 23 حزيران / أبريل 2010

افتتاح صالة الدكتور فتحي الشقاقي الرياضية شمال القطاع

فلسطين اليوم : غزة

افتتحت اللجنة الرياضية العامة لحركة الجهاد الإسلامي في فلسطين – غزة، اليوم الجمعة، صالة الدكتور فتحي الشقاقي في إقليم شمال القطاع بحضور قيادة الحركة السياسية إلى جانب قيادات الفصائل الوطنية والإسلامية وشخصيات اعتبارية.

وأفاد مراسل "فلسطين اليوم" أن الافتتاح تخلله توزيع الجوائز على الفائزين بالبطولات الرياضية النهائية، وتقديم درع أسرى الحرية لأقاليم القطاع التابعة لحركة الجهاد الإسلامي.

وفي كلمة ثمَّن لدكتور محمد الهندي عضو المكتب السياسي لحركة الجهاد الإسلامي في فلسطين، هذا الجهد الكبير، مشيراً إلى أن الحركة سوف تقوم بافتتاح العديد من المراكز و المنشآت التي تخدم جماهير شعبنا الفلسطيني.

ولفت إلى أن إقليم الوسطى -وتحديداً مخيم البريج- سيشهد غداً افتتاح مركز صحي يأتي ضمن سلسلة افتتاحات لمنشآت حركية في القطاع.

وعبَّر الهندي عن أمله أن تكون الصالة مكاناً لنشر الدين و العلم بشكل أخلاقي رياضي يليق بنا كشباب مسلم، مقدماً شكره المتواصل لقيادة اللجنة الرياضية العامة على كل ما يقومون به من جهد في هذا المجال.

وقال بهذا الصدد:" أي جهد يبذل لا يمكن إلا أن يكون له ثمن، وجهودنا هذه كلها لا نبتغى بها إلا إرضاء وجه الله تعالى".

وفي كلمة للأخ سمير زقوت مسؤول لجنة الأنشطة العامة بحركة الجهاد الإسلامي في قطاع غزة، أشار إلى تعزيز الروح الشبابية عند الشباب ودور الشباب في بناء الأمة، موضحاً أن النبي استوصى بالشباب خيراً.

وقال بهذا السياق:" لا يمكن لأي أمة أن تنتصر إلا بعمودها الرئيسي و الأساسي وهم الشباب المسلم الذي يحمل الإسلام في قلبه و عقله".

وأكد زقوت أن حركة الجهاد الإسلامي دائماً تسعى لتزويد هذا الجيل بكل ما يحتاجه من طاقات وإمكانات من أجل إنجاح هذه المسيرة نحو مشروع التحرير و النصر و التمكين بإذن الله .

وفي سياق كلمته شكر زقوت الأخ جميل لبد مسؤول اللجنة الرياضية العامة لحركة الجهاد الإسلامي على هذا الدور الفاعل و البارز في خدمة قضايا الشباب و إنجاح المشروع الرياضي وتفعليه من خلال البطولات و اللقاءات.

وفي كلمة للأخ جميل لبد عن دور اللجنة وفعالياتها على مستوى القطاع، أوضح أن لجنته نظمت العديد من الفعاليات التي كان آخرها فعالية كرة الطاولة على شرف يوم الأسير الفلسطيني .

وأشار لبد إلى الجهد المتواصل من قبل قيادة الحركة لإنجاح وإتمام صالة الدكتور فتحي الشقاقي، مبيناً أن سر التسمية يعود لجهد الشقاقي الذي كان يبذل من أجل الشباب ورعاية مصالحهم وتبني وجهات نظرهم.

وفي نهاية كلمته قدم لبد الشكر والعرفان إلى كل من ساهم في إنجاز هذا الجهد الكبير وتحديداً الدكتور محمد الهندي صاحب الباع الطويل في إنجاح هذه المسيرة، و رئيس بلدية بيت لاهيا الدكتور عز الدين الدحنون على ما قاما به من جهد متواصل في خدمة هذا المشروع.

انشر عبر