شريط الأخبار

الاحتلال يقمع المسيرات الشعبية المناهضة للجدار بالضفة

05:51 - 23 كانون أول / أبريل 2010


فلسطين اليوم : رام الله والوكالات

قمعت قوات الاحتلال الإسرائيلي، ظهر اليوم، المسيرات الشعبية التي انطلقت تنديدا بجدار الفصل العنصري في محافظتي رام الله وبيت لحم بالضفة الغربية.

وشهدت قريتا بلعين ونعلين بمحافظة رام الله والبيرة، أعنف المواجهات ضد جدار الفصل العنصري، أصيب خلالها العشرات بحالات اختناق، من المواطنين والمتضامنين الأجانب والإسرائيليين المشاركين في المسيرة المنددة بجدار الفصل العنصري.

وعند وصول المتظاهرين بوابة الجدار، هاجمت قوات الاحتلال المتظاهرين وأطلقت القنابل الغازية والرصاص المعدني المغلف بالمطاط وقنابل الصوت والسلاح الأسفنجي وأسلحة جديدة تطلق شظايا واستخدام قنابل دخانية كثيفة، ما أدى  إلى إصابة عماد رزقة (43 عاما) من مدينة يافا، بإصابة خطيرة بالرأس بقنبلة غازية نقل على أثرها إلى مجمع فلسطين الطبي، والمتضامن الدولي سيموني (30 عاما) من ايطاليا باليد، والمصور عباس المومني (34 عاما) بالرج، ومصور اللجنة الشعبية هيثم الخطيب (34 عاما) بالرجل، والسيدة أم سمارة (48 عاما) بالظهر.

كما أصيب بالاختناق كل من نائبة رئيس البرلمان الأوروبي سابقا لويزا مورغنتيني، ود.مصطفى البرغوثي والعشرات بحالات الاختناق، واعتقال المصور الصحفي مهيب البرغوثي، ومواطن أمريكي  وثلاثة إسرائيليين.

وفي قرية نعلين أصيب 7 مواطنين بينهم 5 بالرصاص المطاطي واثنان بحالات اختناق، حيث وقال منسق اللجنة الشعبية لمقاومة الجدار والاستيطان في نعلين صلاح الخواجا، أن قوات الاحتلال استخدمت قنابل حارقة أطلقتها باتجاه الشبان الغاضبين وتجاه المحاصيل الزراعية من اجل إشعالها بالنيران.

وأضاف الخواجا 'أن المواطنين عمدوا إلى إخماد تلك الحرائق، إضافة إلى إفشال عدد من الكمائن التي نصبها جنود الاحتلال لاعتقال المواطنين المشاركين في المسيرة الاحتجاجية الأسبوعية والتي أقامت فوق 'أراضي الحجة ' والمنطقة الجنوبية في القرية.

كما قمعت قوات الاحتلال الإسرائيلي، اليوم، مسيرة المعصرة الأسبوعية التي تأتي تنديدا بجدار الفصل العنصري، وبالاستيطان، ولإحياء بالذكرى الــ62 لنكبة الشعب الفلسطيني .

وانطلقت المسيرة من أمام مدرسة الزواهرة بعد صلاة الجمعة باتجاه الأراضي المقام عليها الجدار، فاعترضها جنود الاحتلال واعتدوا على المشاركين، حيث نظم اعتصاما حاشدا ألقيت فيه الكلمات.

وأكد المتحدثون على قدسية حق العودة دون التنازل عنه، وأنه لا سلام بدون عودة كافة اللاجئين على ديارهم .

وكان المشاركون قد رفعوا الأعلام الفلسطينية واليافطات التي كتب عليها عبارات تؤكد على حق العودة، ورددوا الهتافات الوطنية.

وفي قرية النبي صالح شمال محافظة رام الله والبيرة، اندلعت مواجهات عنيفة عقب أداء صلاة يوم الجمعة فوق الأراضي المهددة بالمصادرة، بعد توجه العشرات من المستوطنين إلى تلك الأرض، واستخدمت قوات الاحتلال مركبة متخصصة في رش مواد كيماوية زرقاء اللون على المواطنين ومنازلهم، مؤكدين أن هذه المواد الكيماوية غير معروفة لديهم وان العديد من المواطنين ممن تعرضوا لرش هذه المواد أصيبوا بحساسية شديدة في الجلد.

كما انطلق أهالي قرية الولجة بمحافظة بيت لحم في مسيرة ضد جدار الفصل العنصري، واستنكارا لسيارة تجريف الأرضي التي تنفذها سلطات الاحتلال، ورفع المشاركون الأعلام الفلسطينية.

انشر عبر