شريط الأخبار

الامم المتحدة:الاف الاطفال محرمون من التعليم في غزة المحاصرة

08:26 - 23 تموز / أبريل 2010

فلسطين اليوم-وكالات

قال مدير عمليات وكالة غوث وتشغيل اللاجئين التابعة للامم المتحدة في غزة جون جينج ان الوكالة لم تبن اى مدارس في السنوات الثلاث الماضية لان الحصار الاسرائيلي حال دون استيراد مواد البناء.

 

واضاف جينج انه نتيجة لذلك فان عشرات الالاف من الاطفال الفلسطينيين لم تتح لهم الفرصة للالتحاق بالمدارس . وقال ان هناك نحو 50 الف من المواليد الفلسطينيين الجدد كل عام يضافون الى سكان قطاع غزة البالغ تعدادهم 5ر1 مليون نسمة.

 

وجرى تشديد الحصار الاسرائيلي لغزة الذي بدأ في عام2006 خلال وبعد الحرب بين اسرائيل والمقاومة الفلسطينية" في شتاء العام الماضي. واستجابة لطلبات الامم المتحدة المتكررة ، خففت اسرائيل من حدة الحصار في العام الماضي مع فتح بعض المعابر الى غزة امام الشاحنات التي تحمل امدادات انسانية وطبية في معظمها.

 

ووصف الامين العام للامم المتحدة بان كي مون العدد المحدود من الشاحنات التي تدخل غزة بانه قطرة في بحر". وقال جينج ان هذا الوصف صحيح بسبب الاحتياجات الضخمة المستمرة للشعب الفلسطيني الذي تنذر اوضاعه المعيشية بحدوث كارثة.

 

واضاف جينج في مؤتمر صحفي في مقر الامم المتحدة في نيويورك " اننا لم نتمكن من بناء اى مدارس خلال السنوات الثلاث الاخيرة". متابعا" اننا نحتاج الى التحرك قليلا فيما يتعلق بهاتين المسألتين".

 

واشار جينج الى انه تم بناء فصول دراسية مؤقتة باستخدام كل انواع المواد لبعض الاطفال ولكن هذه الوسائل المؤقتة استنفدت. وتابع " عدة الاف " من الاطفال لم يتلقوا اى تعليم منتظم بسبب عدم توفر المدارس.

 

وقال جينج ان الفلسطينيين هربوا مواد البناء عبر الانفاق التي تم تشييدها اسفل الحدود مع مصر والتي استخدمتها الحكومة في غزة. ولكن جينج قال ان الامم المتحدة لاتستطيع استخدام هذه المواد لانها مستوردة على نحو غيرقانوني.

 

ووصف الاوضاع الانسانية في غزة بانها متدهورة بعد مرور اكثر من عام على القتال بين حماس واسرائيل وان سكان غزة يعيشون في ظل اقتصاد وتجارة غير شرعية من اجل البقاء.

انشر عبر