شريط الأخبار

الثقافة تحذر من إقامة مترو الأنفاق الصهيونية أسفل البلدة القديمة والمسجد الأقصى

12:24 - 22 حزيران / أبريل 2010

الثقافة تحذر من إقامة مترو الأنفاق الصهيونية أسفل البلدة القديمة والمسجد الأقصى

فلسطين اليوم- غزة

أعربت وزارة الثقافة بحكومة غزة اليوم الخميس، عن قلقها من خطورة ما تتعرض له المدينة المقدسة والمسجد الأقصى من تهويد متواصل وتدنيس مستمر ضمن سياسة ممنهجة ومخططات عنصرية لتغيير الواقع الديمغرافي والتاريخي في القدس والأراضي الفلسطينية.

 

واستهجنت الوزارة في بيان صحفي تلقت "فلسطين اليوم الإخبارية" نسخة عنه، تدشين شبكات مترو الأنفاق الصهيونية أسفل البلدة القديمة والمسجد الأقصى لربط شقي المدينة المقدسة إلا محاولة لإضعاف أساسات وأعمدة المسجد الأقصى تمهيداً لهدمه وإقامة الهيكل المزعوم.

 

وأوضحت الوزارة، أن ذلك يتزامن مع ممارسات الاحتلال التعسفية لتهجير أبناء شعبنا الفلسطيني من القدس والضفة الغربية، وهدم المنازل المقدسية في حي سلوان والبستان وغيرها لتغيير الوضع السكاني في القدس واستفحال الاستيطان في نكبة جديدة يتعرض لها الفلسطينيون مع مرور الذكري 62 للنكبة الفلسطينية الأولي.

 

وقد حذرت وزارة الثقافة من مخططات الاحتلال المتواصلة التي تسعي لتهجير أبناء شعبنا من مدنهم وقراهم من جديد في نكبة جديدة لطمس معالم وتاريخ شعبنا، مؤكدةً أن إقامة شبكات مترو الأنفاق أسفل البلدة القديمة والمسجد الأقصى تدل أن مرحلة تهويد المسجد الأقصى قد وصلت إلي مرحلة خطيرة وحرجة، بهدف فرض واقع جديد واستهداف المسجد الأقصى.

 

وشددت، على أن الاحتلال الصهيوني يسير بوتيرة متسارعة لسحق الوجود الفلسطيني في المدينة المقدسة والأراضي الفلسطينية، وتزييف الحقائق الواضحة لتكريس الاستيطان وإقامة الهيكل المزعوم علي أنقاض المسجد الأقصى.

 

كما دعت جماهير شعبنا في القدس والضفة وكل فلسطين إلي التكاثف وتظافر الجهود لرفض واستنكار هذه السياسة الرامية لطمس معالم وآثار شعبنا التاريخية، مطالبةً بوضع إستراتيجية إعلامية لتوثيق ورصد ما يدور في القدس والمسجد الأقصى المبارك بعيداً عن ردات الفعل الموسمية.

 

كما دعت المؤسسات الثقافية العربية والدولية والمنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم "الألكسو" للوقوف وقفة شجاعة لرفض سياسة سلب وسرقة المعالم والآثار الإسلامية للحفاظ علي الهوية الثقافية الراسخة لتلك المعالم والآثار.

 

انشر عبر