شريط الأخبار

كتب زكريا التلمس: قريبا جدا ملف نقابة الصحفيين أمام اتحاد الصحفيين العرب

09:46 - 21 تموز / أبريل 2010

كتبت :زكريا التلمس

قريبا جدا ربما يعلو صراخ المزيفين لانتخابات نقابة الصحفيين الفلسطينيين عاليا فيما يسود الأمل بين الصحفيين وكل أبناء البشر العاديين المحكومين بالقوانين والأخلاق والذين يريدون الحقيقة وليس غيرها.

 

وكثير منها باتوا يخشون من أن يصبح الفساد والزيف والتمييز سنة تحكم حياتنا ولذلك فهم يتوقعون من اتحاد الصحفيين العرب أن يبحث ما جرى في نقابة الصحفيين الفلسطينيين وربما بالعمل على الحصول على شهادات حية قبل الإعلان عن موقف واضح وصريح.

 

ووفق ما يتردد فأن اتحاد الصحفيين العرب سيجتمع في تونس بعد نحو أسبوعين ليبحث قضايا عدة أهمها ما جرى من تزييف في انتخابات نقابة الصحفيين الفلسطينيين والذي وصل إلى حد التمييز غير المبرر بين الزملاء في الوطن الواحد.

 

وهذا التمييز الذي يصر البعض على الاستمرار فيه ديدنا وسياسة وسلوكا أصبح قبيحا ومثيرا للتقيؤ خاصة وان الكثيرين من هؤلاء لم يملكوا حتى الان وللاسف الشجاعة الاخلاقية والقانونية للدفاع عما حصل في الاسبوع الاول من شهر فبراير الماضي.

 

ووفق ما يتردد فقد تلقى اتحاد الصحفيين العرب ومختلف نقابات الصحفيين العربية بما في ذلك الدولية كما هائلا من المعلومات والتقارير بشأن ما جرى في انتخابات نقابة الصحفيين الفلسطينيين.

 

وهذه الانتخابات الشكلية ورغم كل ما تعرضت له من اعتراضات قانونية ونقابية الا ان الذين اشرفوا عليها سكتوا (كما الشيطان الاخرس) عن كل ما جرى فيها.

 

ولذلك فأن اتحاد الصحفيين العرب يعلم ويجب - أن يضيف إلى ما يعلم - وهو الذي بعث بوفد أجرى تحقيقا في هذه الانتخابات:

 

1- ان كثيرا ممن قيل انهم فازوا فيها من الضفة الغربية وقطاع غزة ليسوا اعضاء في نقابة الصحفيين ولا علاقة لهم بالصحافة او الاعلام بحال من الاحوال .

2- وان بعض ممن قيل لهم انهم فازوا لم يرشحوا اصلا انفسهم لهذه الانتخابات ولا علم لهم بتفاصيلها وبعضهم أحرج مما جرى غير انه ربما خاف من الاعلان عن الحقيقة واختار الاختباء وراء الصمت.

 

3- واتحاد الصحفيين العرب يعرف ان عددا ممن قيل انهم فازوا هم اعضاء في المكاتب السياسية واللجان المركزية لاحزابهم وفصائلهم التي لا ينتمي لها صحفيون فأختارت قادة فيها للنقابة.

 

4-  وهذا الاتحاد يعرف ان نحو سبعة من اعضاء نقابة الصحفيين في فرع غزة رشحوا انفسهم لخوض هذه الانتخابات غير ان ارادة الزيف والتزوير اسقطت اسماءهم من قائمة المرشحين لاسباب لم يكشف عنها بعد وربما سوف لن يكشف عنها.

 

5-  ونقابات الصحفيين العربية تعرف حق المعرفة ان عدد اعضاء الهيئة العامة لنقابة الصحفيين الفلسطينيين جرى النفخ فيه وتكبيره وضم المئات منه في اللحظات الاخيرة ( للتصويت ) في هذه الانتخابات.

 

6-  واتحاد الصحفيين العرب يعرف ان أي من مؤسسات المجتمع المدني وكذلك مؤسسات حقوق الانسان لم يوافق على الاشراف على هذه الانتخابات التي جرى تزييف نتائجها بموافقة من متنفذين في فصائل عدة للاسف .

 

7-  وهذا الاتحاد يعرف ان زملاء مثل حسين الجمل وحسن جبر ( واخرين ممن يؤخرهم التردد عن البوح بالحقيقة ) قيل لهم انهم فازوا في الانتخابات غير ان احترامهم لانفسهم وتجاوزهم لعقد النقص التي يعيشها البعض جعلهم يصرخون بالكشف عن التزييف غير الموفق .

 

8-  ويجب ان يعرف الاتحاد ان بعض من وضعوا في رأس الهيئة الادراية لنقابة الصحفيين لم يكونوا اصلا اعضاء في النقابة كما ان من بينهم ارباب عمل يتوجب ان يتركز كفاح الصحفيين ضدهم وضد سيطرتهم  .

 

9-  والاتحاد يجب ان يعرف ان من بين من فازوا اشخاص زعموا انهم صحفيون وهم راسبون في الاملاء ولا يمكنهم كتابة خبر صغير او تقرير كبير .

 

10- كما يجب ان يعرف قادة الاتحاد ان هذا المجلس التأسيسي للنقابة ( التي تقود السلطة الرابعة ) كما يحلو للبعض وصفه انه لا يمكن للكثيرين فيه وضع نظام اساسي جديد يتجاوزهم لانهم ببساطة لا يعملون في الصحافة او الاعلام .

 

11- ويعرف قادة الاتحاد ان من هؤلاء من لم يخط كلمة او حرفا على ورقة ولم يكتب كلمة او سطرا على حاسوب ولم نسمع ولم نقرأ ولم نشاهد في يوم من الايام ابداعاته الكتابية او غيرها .

12- ويجب ان يعرف اعضاء الاتحاد ان الصحفيين في غزة لم يشاركوا في هذه الانتخابات رغم صدور الكثير من البيانات عبر شبكة الانترنت التي تؤكد انهم سيمارسون هذا الحق.

 

13- وأعضاء اتحاد الصحفيين العرب الذين نحبهم يجب ان يعرفوا ان 269 صحفيا من قطاع غزة منعوا من جهة ما لا نعرفها عن التصويت رغم ان الامر كان ممكنا عبر الهاتف والانترنت كما وعدوا في كثير من البيانات والرسائل عبر هواتفهم النقالة .

 

14- ونوضح لزملاءنا الذين سيلتقون في تونس ان عدد المشاركين فعليا في الانتخابات التي جرت في البيرة والتي اعلن بعدها فوز بعض الصحفيين والسياسيين لم يتجاوز كما اعلن ال 450 صحفيا من المجموع الكلي الذي تجاوز الالف عضو كما تردد .

 

15- وزملاءنا الاعزاء يجب ان يكونوا على علم بأن ما سمي بالهيئة العامة لنقابة الصحفيين اجتمعت بدعوة من جهة ما – غير الهيئة الادارية للنقابة – وقررت وضع نظام اساسي جديد جرى اقراره على عجل قبل يوم واحد من انتخابات.

 

16- ونحن ايها السادة لا زلنا لا نعرف من رشح نفسه لخوض الانتخابات كما لا نعرف من شارك فيها  .

 

17- وزملاءنا هناك في تونس يجب ان يعرفوا ان لا احدا يعرف عدد اعضاء الهيئة العامة الحقيقي ( في الضفة الغربية وقطاع غزة ) والتي لم توضع على لوحات الاعلان للاعتراض والطعن كما جرت العادة في كل انتخابات شفافة .

 

18- ولتعلموا ايها الزملاء اننا حاولنا وعبر اكثر من جهة في الضفة الغربية وقطاع غزة التوجه لرام الله لرفع قضية وتقديم طعن في انتخابات نقابة الصحفيين الاخيرة امام محكمة العدل العليا .. الا ان ارادة المتنفذين حالت دون هذا .. فنحن بحاجة الى تصريح للسفر الى هناك.

 

أخيرا فأن اتحاد الصحفيين العرب ورئيسه الفاضل الاستاذ  ابراهيم نافع وامينه العام الاستاذ  مكرم محمد احمد وكل اعضاء امانته العامة الاعزاء مدعوون لاتخاذ موقف ازاء ما جرى من تزييف وتزوير وتمييز في انتخابات نقابة الصحفيين الفلسطينيين التي يعمل البعض على شقها.

انشر عبر