شريط الأخبار

مصر: "احذروا"..هناك "سمك" سام..والغزيون يجلبوه عبر الأنفاق

09:40 - 21 حزيران / أبريل 2010

مصر: "احذروا".. هناك "سمك" سام قاتل.. والغزيون يجلبوه عبر الانفاق

فلسطين اليوم-غزة

كشفت وزارة الصحة المصرية، اليوم، عن نوع من الأسماك يعيش في المنطقة ويتسبب بالتسمم، محذرة الانسان من تناوله لأنه يشكل خطرا على صحته.

وحذرت الوزارة، في بيان لها، من تناول سمك يعرف بسمك القراض 'الأرنب'، الذي يتواجد بسواحل البحر الأحمر والبحر الأبيض المتوسط بما فيها شواطئ فلسطين بما فيها غزة ، لأنه يسبب التسمم الغذائي.

 وأكد البيان أن هذه النوعية من الأسماك أحدثت وفيات بحيوانات التجارب بنسبة مائة في المائة، لأنها تحتوي على مادة تعرف باسم 'تترودوتوكسين' وهي مادة سامة.

 

وقالت مصادر موثقة لـ"فلسطين اليوم" ومتواجدة بحسبة السمك بغزة صباح اليوم الأربعاء, عن وجود قرابة عشرين سمكة من نوع "الأرنب" تم تهريبها للقطاع عبر الأنفاق , مع تأكيد عدد من الصيادين عدم قدرتهم على صيد مثل النوع من السمك من بحر القطاع لتحديد الاحتلال لمساحة قليلة للصيد.

 

وطالب عدد من المتواجدين فور سماعهم بمخاطرها بضرورة القضاء الفوري على مثل هذ1 النوع من السمك ومراقبة كافة أنواع الأسماك التي تأتي للقطاع عبر الانفاق.

 

ومن جهة أخرى واصلت مباحث التموين ببورسعيد المصرية وفق وسائل اعلام مصرية حملاتها علي الاسواق خاصة الاسواق العشوائية لضبط بائقي وتجار الاسماك الذين يقومون ببيع السمكة الارنب السامة والتي أكدت جميع العينات للطب البيطري انها قاتلة لمن يتناولها.

 

كان اللواء صلاح البرادعي مدير أمن بورسعيد قد فوجئ بعدد كبير من البلاغات تنهال عليه بوجود حالات تسمم للمواطنين اثر تناولهم اسماك سامة تبين من التحريات التي قام بها العميد محمود المر مدير مباحث التموين ببورسعيد بأشراف العميد عز منصور مدير مباحث بورسعيد ان وراء بيع هذه الاسماك عدد من التجار خاصة بالمناطق العشوائية والاسواق وتم خلال عملائه ضبط كميات كبيرة من الاسماك الاربعة وقام الطب البيطري باعترافها يذكر أن المدعو حسن السيد ٩٤ سنة سائق قد توفي وأصيبت اسرته بالتسمم اثر تناولهم وجبة من السمك الارنب ويوالي رجال مباحث التموين مطاردتهم لبائقي السمكه الارنب.

 

واكد الدكتور عادل محمد ابراهيم استاذ الرقابة على اللحوم والاسماك بالطب البيطرى جامعة القاهرة ان سمكة الأرنب سامة و قاتلة وجشع التجاربالاسكندرية ساهم فى إستفحال الازمة التى تحاول المحافظة حصرها الان بكل الطرق ، لان التجار جمعوا الاسماك بعد ان اصبحت سهلة الحصول وسلخوها واضاعوا ملامحها وبيعت فى شكل السمك الفيليه، فهناك اطنان منها تم ضبطها بمعرفة المسئولين وهى خطر لا يرحم .

اما كمال العمرى وكيل كلية الطب البيطرى فاشار فى برنامج الحياة اليوم الى أن الكارثة لا تكمن فى تناولها بل فى مرحلة العلاج فهناك الكثير من المواد السامة التى تعالج اما سم الارنب فلا ترياق له حتى الان فى العالم كله وعليه فكل من يتناوله ميت . ولخطورته نص القانون المصرى على منع صيده وبيعه ولكن الجشع عندما يتدخل يقتل الابرياء واعراض التسمم فى هذه الحالة عبارة عن تنميل بالوجة والفكين وغيبوبة كاملة بلا افاقة.

انشر عبر