شريط الأخبار

"فتح": لم نطلب من "حماس" الاعتراف باسرائيل

07:56 - 20 تموز / أبريل 2010

"فتح": لم نطلب من "حماس" الاعتراف باسرائيل

فلسطين اليوم: غزة

نفى الناطق باسم حركة فتح أحمد عساف أن تكون حركته قد طالبت حركة المقاومة الإسلامية حماس أو ألمحت مجرد التلميح بالإعتراف بإسرائيل أو القبول بشروط الرباعية.

 

وقال عساف في تصريح مكتوب اليوم الثلاثاء إن إدعاءات رئيس المكتب السياسي لحركة حماس خالد مشعل بأن بعض الدول العربية وفتح قد طالبته بالإعتراف بإسرائيل وقبول شروط الرباعية مقابل قبول تعديلاتها على ورقة المصالحة المصرية هي حلقة من سلسلة أكاذيب يبتدعها قادة "حماس" الرافضون للمصالحة لتبريرعدم توقيعهم على الوثيقة. على حد قوله.

 

وأضاف عساف: "ما يروجون له ليس موجوداً إلا في أذهان صناع قرار الإنقلاب، متحدياً مشعل إبراز التحفظات المكتوبة المقدمة التي قدمتها حركته على الورقة المصرية، مؤكداً أن ملاحظات حماس المعلنة وغير المعلنة لم تتضمن البدعة الجديدة التي ابتكرها مشعل بمناسبة يوم الأسير الفلسطيني بالأمس في خطابه بدمشق. على حد تعبيره.

 

وأكد عساف أن كل تحفظات "حماس" التي وصفها مسؤول عربي كبير بالتافهة كانت قد سلمتها مكتوبة للقاهرة ركزت معظمها على المحاصصة الحزبية التي أرادتها كمكتسب حزبي على حساب المصلحة الوطنية العليا والمشروع الوطني الفلسطيني.

 

وقال عساف: أن فتح لا يمكن أن تطلب من حماس الإعتراف بإسرائيل، فحركتنا التي تقود المقاومة الشعبية ضد الاحتلال والاستيطان الإسرائيلي لم تغير مبادئ كفاحها ونضالها من أجل الحرية والاستقلال، فحركة فتح أكثر تمسكاً بالثوابت الوطنية المشروعة في القوانين الدولية وأن التاريخ والحاضر يشهد لحركة فتح حضورها اليومي في معركة الدفاع عن القدس والمقدسات والشعب والأرض.

 

وأكد عساف أن ورقة المصالحة ورقة فلسطينية جاءت محصلة بعد جلسات طويلة من الحوار الشامل برعاية من الأشقاء بمصر. وأنها – وثيقة المصالحة - لا تنص في بنودها على أي من الشروط التي تدعي قيادة حماس أنها فرضت عليها.

 

وطالب عساف حماس إنهاء انقلابها والإنقسام الفلسطيني، والكف عن توظيف القضية والدماء الفلسطينية لصالح أجندات اقليمية ايرانية بامتياز.

انشر عبر