شريط الأخبار

غزة: العلماء يفتون بحرمة التدخين ويدعون لحظره منتقدين الامتعاض

05:17 - 20 حزيران / أبريل 2010

       غزة: العلماء يفتون بحرمة التدخين ويدعون لحظره منتقدين الامتعاض

فلسطين اليوم : غزة (خاص)

أبدى مدخنو القطاع، امتعاضاً من قرار الحكومة في غزة مؤخراً فرض ضرائب على السجائر ما أدى إلى ارتفاع أسعارها في السوق، الأمر الذي حدا بعلماء الدين لدعوتهم إلى الإقلاع عن هذه العادة الذميمة - التي أفتى العلماء بحرمتها - ويوفِّروا بذلك أموالهم ويكسبوا دينهم وصحتهم ومحيطهم الأسري.

فقد أبدى الدكتور ماهر السوسي أستاذ الفقه المقارن بكلية الشريعة والقانون في الجامعة الإسلامية -غزة، استغرابه من امتعاض شريحة المدخنين من رفع سعر شيء هو في الحقيقة يضرهم ولا ينفعهم.

وبيَّن السوسي أن هذا إن دلَّ على شيء إنما يدل على جهل الإنسان بمقومات صحته أولاً، وبما هو محظور عليه في دينه ثانياً، موضحاً في السياق أن التدخين حرامٌ شرعاً.

ورأى أستاذ الفقه المقارن في الجامعة الإسلامية بغزة، أن الأصل بالمدخن أن يجد في القرار الذي اتخذته الحكومة فسحةً أن يقف مع نفسه ويراجعها في إمكانية ترك هذا الفعل المحرم والإقلاع عنه للوفاء باحتياجاته الشخصية، وباحتياجات أسرته إن كان له أسرة خصوصاً في الظرف الصعب الذي نعيشه.

من جانبه، قال الشيخ سميح حجاج، المحاضر بقسم الدراسات الإسلامية في جامعة فلسطين بغزة،:" لقد جاءت الشريعة الإسلامية بالمحافظة على الكليات الخمس ومن هذه الكليات: كلية الحفاظ على النفس، فنفس الإنسان التي بين جنبيه ليست ملكاً له بل هي ملك لله، وهو مؤتمن بالتصرف بما يعود عليها بالنفع وعدم الإضرار بها، ومن أعظم الأمور في وقتنا الحالي التي تلحق الأذى بالنفس آفة التدخين".

وأضاف:" هذه الآفة الخبيثة والتي أجمع العلماء في وقتنا الحاضر على حرمتها، ولربما كان في الماضي هناك خلاف حول هذه الفتوى، لكن بعد أن تحقق علماء اليوم وذلك من خلال رجوعهم إلى أهل الاختصاص توافقوا على تحريمها"، مستشهداً على صحة حديثه بآيتين من القرآن الكريم، أولاها: قوله تعالى:"ولا تقتلوا أنفسكم"، حيث لفت إلى أن الذي "يتعاطى الدخان لا يقتل نفسه سريعاً ولكنه يقتلها ببطء".

أما الآية الثانية فجاءت تصب في تعليل بعثة الرسول للأمة بأنه جاء ليحل لنا الطيبات ويحرم علينا الخبائث، حيث قال عز وجلَّ: "ويحل لهم الطيبات ويحرم عليهم الخبائث"، موضحاً أنه لو أردنا أن نصف الدخان .. هل نضعه في خانة الطيبات أو الخبائث؟!.

وفي ختام حديثه، حثَّ الشيخ حجاج الحكومة الفلسطينية في غزة، إلى حظر تجارة التدخيـن كـلياً في القطاع المحاصر، كما وحثَّ نواب المجلس التشريعي إلى سن قوانين تحظر تداول الدخان.

من ناحيته، الدكتور حسن الجوجو، رئيس المجلس الأعلى للقضاء الشرعي في قطاع غزة، أنه إذا كان الهدف من فرض ضرائب على التدخين كما تبرر الحكومة الحد من هذه الظاهرة، فنحن مع هذه الخطوة، لكنَّه رأى أن هنالك حاجةً ماسةً لمزيد من الخطى في هذا الاتجاه.

وأوضح الجوجو أن من أبرز الوسائل التي تحد من ظاهرة التدخين، نشر ثقافة مجتمعية تبصر شريحة المدخنين بمخاطر وأهوال فعلهم، قائلاً في السياق:" هذه الخطوة ضرورية في سياق محاربة انتشار آفة التدخين"، التي أوضح أنه حرامٌ شرعاً.

انشر عبر