شريط الأخبار

أسرى حواره يعانون من سياسة الإهمال الطبي

01:01 - 20 تشرين أول / أبريل 2010

أسرى حواره يعانون من سياسة الإهمال الطبي

فلسطين اليوم-وكالات

قال نادي الأسير، اليوم، إن أسرى مركز توقيف حوارة الإسرائيلي، يعانون من سياسة الإهمال الطبي المتعمد من قبل سلطة السجن.

 

وطالب الأسرى، في رسالة وصلت إلى النادي، الصليب الأحمر والجهات المعنية زيارتهم للوقوف على الوضع الخطير الذي يعانونه نتيجة ممارسات إدارة السجن، بحقهم، تحت ذريعة أن الأسرى هناك لا يمكثون لفترات طويلة.

 

وقال الأسرى في رسالتهم، إن إدارة السجن ما زالت تمنع دخول حاجياتهم عن طريق الأهل، ولا سيما أن كثيرا منهم يتم اعتقاله في ساعات الفجر الأولى، ولا يعطى فرصة لارتداء ملابسه، وعندما يصل إلى المعتقل، يكون بحاجة إلى ملابس، وذلك رغم أن مخزن المعتقل مليء بهذه الاحتياجات.

 

وأشار الأسرى إلى أن اللباس الذي يرتدونه هو زي مصلحة السجون، ويتم إعطائه إياهم الواحد تلو الآخر دون غسله، وتفوح منه رائحة العفونة، إلا أن الأسرى يجبروا على ارتدائه بسبب عدم وجود بديل آخر، ما أدى إلى إصابة الكثير منهم بأمراض جليديه.

 

وحول الإهمال الطبي، قالوا يوجد غرفة كتب عليها غرفة طبيب إلا أن الطبيب لم يدخلها منذ فترة طويلة، ولم يتم أخذ أي أسير إليها لغايات الفحص، وإنما يمر عليهم ممرض ويعطيهم 'الاكامول' كعلاج لجميع الحالات المرضية.

 

وأكد الأسرى أنهم يعانون أيضا من سوء التغذية؛ فلا يقدم لهم أي مشروب ساخن أو بارد، وأصبحوا يعانون من نقص في السوائل، والجوع، نتيجة وجبات الإدارة القليلة والصغيرة.

 

وفي نهاية الرسالة، طالب الأسرى كافة الجهات المعنية الوقوف الجدي لجانبهم لما يعانونه من سياسة بطش السجان، والعمل بشكل فوري لإنقاذهم من هذه التجاوزات اليومية.

 

انشر عبر