شريط الأخبار

فتح تدعم حكومة حماس

12:49 - 20 حزيران / أبريل 2010

فتح تدعم حكومة حماس !

فلسطين اليوم-غزة (تقرير خاص)

تبادل العديد من الشباب المنتشرين في الأزقة والمقاهي بعد فرض حكومة غزة ضريبة على السجائر الأحاديث بصورة "متهكمة" عن دعم "فتح" لحكومة غزة بشرائهم للسجائر على أساس أن أكثر من يتناول "الدخان" هم من حركة فتح وفصائل منظمة التحرير الفلسطينية .

ولعل العديد من الشباب والرجال الذين التقتهم "فلسطين اليوم" يؤكدون إن أكثر الفئات تدخينا هم من حركة فتح أو العاملين في حكومة رام الله والمستنكفين عن العمل بالرغم من عدم وجود إحصائية لذلك, مساعدتهم باستمرارهم للتدخين لحكومة غزة بصورة غير مباشرة .

الشاب سعيد الذي رفض ذكر اسمه, حكومة غزة ستأخذ الضريبة على كل علبة سجائر 3 شيكل أي إنها ستأخذ منه 9 شيكل في اليوم وهو يعمل يتلقى راتبه من حكومة رام الله ,متهكما بالقول "يعني فتح حاليا بتدعم حكومة غزة وهي مش عارفة".

ومهما تكن الأحاديث بين العديد من الشباب فكان إصرارهم ليس للتوقف عن التدخين لمضارها الصحية إنما للتوقف عن دعم حكومة غزة , وهذا ما جاء بالفعل على لسان احد قادة حركة فتح في القطاع ل"فلسطين اليوم" ودعوته لابناءها بضرورة التوقف عن التدخين وشراء السجائر لعدم دعم حكومة غزة.

وأشار القيادي أن معظم المدخنين في القطاع هم من شريحة حركة فتح وكافة الضرائب التي ستجنى ستكون من حسابهم ولدعمهم , مذكرهم بالمضار الصحية من وراء التدخين ايضاً.

ومن جانبه قال المحلل الاقتصادي "محسن ابو رمضان "ان جني حكومة غزة للضرائب ممكن ان يساهم في حل المشكل وليس حل الأزمة المالية لحكومة غزة بصورة كاملة ,خصوصا وان عدد العاملين في حكومة غزة يبلغ 30 الف عامل وهذة الضريبة لن تغطيهم كاملا وكافة نفقاتهم.

وقال ابو رمضان خلال حديث خاص ل"فلسطين اليوم" ان أي حكومة تفرض أي سلعة لابد ان تراعي الوضع الاقتصادي للبيئة, ولا حرج من فرض الضرائب لدعم الموازنات ولا حرج في ذلك ولكن بعد تحديد القيمة المناسبة للشريحة المفروض عليها الضريبة.

المحلل السياسي اسعد ابو شرخ ثمن الخطوة التي اتبعتها حكومة غزة بالقول "كان على حكومة غزة ان تحرق كل السجائر التي توجد في القطاع لما لها من مضار صحية على جسم الإنسان".

وبشئ من الغضب أوضح ابو شرخ " انه مع قرار فرض الضرائب لإيقاف المدخنين عن المدخنين داعيا الجميع بوقف التدخين كونها تنهك الصحة والجيبه.

انشر عبر