شريط الأخبار

أسير مهدد بالإبعاد : لن نكون جسراً لتمرير سياسة الإبعاد

12:25 - 20 حزيران / أبريل 2010

أسير مهدد بالإبعاد : لن نكون جسراً لتمرير سياسة الإبعاد

فلسطين اليوم – غزة

أكد الأسير محمود أبو زويد لمركز الأسرى للدراسات وهو من مواليد 1980 من بني نعيم في الخليل الخليل والمعتقل في سجن النقب منذ عام 2006م بلا لائحة اتهام بعد قضاء فترة محكوميته " لن نكون جسراً  لتمرير سياسة الإبعاد " .

وأضاف زويد: " ندرك تماماً بأنه يقع على عاتقنا مسئولية وطنية فإن وافقنا فستعيد دولة الاحتلال تلك السياسة على العشرات من المعتقلين بعدنا".

وناشد الأسير أبو زويد المعتقلين السبعة الآخرين وهم شقيقه الأسير " محمد أبو زويد من بني نعيم في الخليل ، و الأسير سامر حامد من رام الله ، و الأسير أحمد انجيدات من الخليل ، و الأسير مروان فرج من رام الله ، و الأسير نصرى نصرى من بيت لحم و الأسير طالب بني عودة من طمون جنين و الأسير مجد برغل من أريحا بعدم قبول قرار الإبعاد ولو بقينا طوال حياتهم في السجون ، لما يحمل هذا القرار وهذه التهديدات من مضمون وأبعاد .

هذا وأكد رأفت حمدونة مدير مركز الأسرى للدراسات أن الأسرى هم الأكثر تمسكا بالأرض وبالثوابت والأكثر تفهماً لأبعاد سياسات الاحتلال المختلفة ، ولن يقبلوا بمغادرة وطنهم وترابهم لأي مكان كان ، مؤكداً أن مجمل القوانين الإسرائيلية سواء قانون أهل القطاع المتواجدين في الضفة أو إبعاد الأسرى إلى بلاد مجاورة أخرى يظهر سعي الاحتلال إلى تغيير الواقع الديمغرافي في الضفة الغربية.

وحذر حمدونة من استخدام هذا الأسلوب مع الأسرى الذين تتعامل معهم دولة الاحتلال إداريين أو مقاتلين غير شرعيين ، وحذر حمدونة من تكرار تجربة مبعدي كنيسة المهد .

وناشد حمدونة المؤسسات الحقوقية والإنسانية أن تضغط على دولة الاحتلال لإنهاء ملفات الأسرى المنتهية محكومياتهم والمحتجزين بلا لوائح اتهام كالأسرى الإداريين والعمل على تحريرهم وإعادتهم إلى بيوتهم  .

 

انشر عبر