شريط الأخبار

3شيقل على علبة السجائر..الضريبة تثير سخط المدخنين وارتياح الآخرين

10:12 - 20 تشرين ثاني / أبريل 2010


ثلاثة شواكل على كل علبة سجائر..الضريبة تثير سخط المدخنين وارتياح الآخرين

فلسطين اليوم-غزة ( تقرير خاص)

"مصائب قوم عند قوم فوائد"..بهذة الكلمات بدأ الحاج إسماعيل المدهون حديثة عن قرار فرض ضريبة على السجائر بعدما استجاب الله لدعائه لتوقف ابنه عن التدخين والذي عجز عن ردعه لعامين ,ولكن فرض الضريبة تعود بالفائدة على حكومة غزة وللمواطنين .

لعل لسان المدهون مثل الشريحة الكبرى من الفلسطينيين المتواجدين في القطاع والذين ابدوا ارتياحهم خلال حديث خاص "لفلسطين اليوم", من القرار جاء  الذي جاء في وقته ولعله يكون رادعاً طبيعيا للمدخنين, في حين رأى المدخنون قرار حكومة غزة بالمجحف والظالم بحقهم.

الشاب احمد اعتبر الخطوة التي أقدمت عليها حكومة غزة بفرض الضربية على السجائر بالجيدة والمتأخرة , متمنا ان تدفع الخطوة أخويه بالإقلاع عن التدخين خصوصا مع ارتفاع سعره او اختفاءه من السوق ..

أما المدخن حسام زقوت الذي يدخن خمس علب يوميا من سيجارة مالبورو يوميا فقد أبدى استياء شديدا من القرار، مؤكدا أنه لا يستطيع ترك الدخان حتى لو وصل سعر السيجارة الف دولار.

وقال إنه لم يستطع الإقلاع عن التدخين وسيستمر في التدخين ما دام حيا لأنه فشل عدة مرات في الإقلاع عنه، لافتا إلى أن افراد عائلته هي من ستدفع ثمن الارتفاع.

 

من جانبه قال زياد الظاظا وزير الاقتصاد بحكومة غزة "لفلسطين اليوم" أن قرار فرض الضرائب ليس جديد وان الحكومة الفلسطينية قامت بتفعيل القرار الضريبي المالي المقر من المجلس التشريعي ,مشيرا الي ان الضريبة التي فرضت من الحكومة السابقة بلغت 7.4شيكل حيث يصل سعر علبة السجائر من 12-17 شيكل وتذهب قيمتها للاحتلال.

وبين الظاظا أن حكومة غزة قامت بخفض القيمة ل3 شواقل ليبلغ قيمة العلبة لـ8 شواقل فقط كحد أعلى وليس 17 شيكل,مشيرا الى وجود ترحيب كبير من قبل المواطنين بالقرار,ولا يوجد هناك أي امتعاض.

وتجدر الإشارة الي أن الحملة التي بدأ تطبيقها بالأمس وطالت الحملة مئات تجار السجائر الكبار والصغار كما دفعت المئات من التجار إلى إخفاء سجائرهم وتهريبها من المحال خوفا من دفع الضرائب.

ولوحظ اختفاء بسطات السجائر التي كانت تنتشر بكثرة في الشوارع والمفترقات والأسواق.

وبحسب العديد من التجار فإن الحملة نجحت في مصادرة مئات آلاف صناديق الدخان الصغيرة لأنها كانت مفاجئة وقوية وحازمة وتمت بمرافقة قوة أمنية وشرطية.

انشر عبر