شريط الأخبار

بركان أيسلندا يتسبب في وقف تصدير زهور غزة

09:39 - 20 حزيران / أبريل 2010

فلسطين اليوم : غزة

لم تنج السلعة الوحيدة التي يصدرها مزارعو غزة إلى السوق الأوروبية من تداعيات أزمة توقف حركة الملاحة الجوية في العديد من البلدان الأوروبية بسبب السحب البركانية التي ما زالت تغطي أجواء تلك البلدان منذ تفجر بركان ايسلندا الأسبوع الماضي.

وطالت الأزمة الناشئة عن بركان ايسلندا منتجات محصول الزهور التي توقف تصديرها إلى هولندا عبر شركة التسويق الإسرائيلية جريسكو، إذ طالبت الأخيرة القائمين على الجمعيات الزراعية المصدرة للزهور في قطاع غزة بوقف تصدير شحنات الزهور اعتباراً من يوم أول من أمس.

وأشار محمد زويد مدير التسويق في مشروع تطوير المحاصيل التصديرية الذي تموله الحكومة الهولندية بنحو 3ر2 مليون دولار عن الموسم الحالي إلى أن الشحنتين الأخيرتين من الزهور ما زالتا لدى شركة جريسكو ولم يتم تصديرهما بسبب إغلاق الأجواء الأوربية أمام حركة الطيران.

وبين زويد أن شحنتين من الزهور الأولى تم شحنها يوم الخميس الماضي والثانية أول من أمس عبر معبر كرم أبو سالم بهدف تصديرها إلى هولندا محتجزتان حتى الآن قسراً لدى شركة جريسكو، الأمر الذي يهدد بتلف الشحنتين خلال الأيام القريبة القادمة ما لم يتم تصديرهما.

وأوضح أنه تم وقف تصدير أية شحنة جديدة إثر الأزمة المذكورة، ما يهدد ما تبقى من محصول الزهور المفترض الانتهاء من تصدير منتجاته حتى نهاية الشهر الحالي.

وأكد زويد أن استمرار الأزمة المذكورة حتى الأسابيع المقبلة يهدد تصدير كميات كبيرة من منتجات محصول الزهور للموسم الحالي، الأمر الذي يعني تكبد مزارعي الزهور خسارة بمئات آلاف الدولارات.

ولفت إلى أنه كان من المفترض أن يصل إجمالي كمية الزهور المصدرة في نهاية الموسم الحالي لنحو 30 مليون زهرة، إلا أن سوء الأحوال الجوية وانخفاض أسعار الزهور في الأسواق الأوروبية سيحول دون تصدير الكمية المذكورة.

وتوقع أن يصل إجمالي كمية الزهور المصدرة في حال انقشاع الأزمة المذكورة خلال الأيام القريبة القادمة لنحو 17 مليون زهرة، منوهاً إلى أن ما تم تصديره منذ بدء التصدير في شهر كانون الأول الماضي وحتى الأسبوع الماضي يقدر بنحو 8ر13 مليون زهرة.

ولفت زويد إلى أن تصدير الزهور هذا العام جاء نتيجة تدخل مباشر من قبل سفارة هولندا لدى الجانب الإسرائيلي، مبيناً أن الحكومة الهولندية ستدعم مزارعي المحاصيل التصديرية عن الموسم المقبل بنحو 5ر2 مليون دولار.

ولفت إلى أنه من المتوقع أن تصل أشتال الموسم القادم في مطلع شهر حزيران المقبل، حيث سيشرع المزارعون بتأهيل أراضيهم الزراعية اعتباراً من الشهر المقبل.

من جهته، أكد غسان قاسم رئيس جمعية بيت حانون الزراعية أن وقف عجلة تصدير الزهور قبل نهاية الموسم سيلحق خسارة فادحة بالمزارعين الذين سيضطرون حال استمرار الأزمة لأيام قليلة إلى اقتلاع الزهور والبدء مبكراً بتجهيز أراضيهم للموسم المقبل.

وبين أن الموسم المقبل سيشهد زراعة 350 دونماً بالزهور بدلاً من 300 دونم، حيث ستمول الحكومة الهولندية متطلبات زراعة هذا المحصول المخصص للتصدير.

انشر عبر