شريط الأخبار

موسى:سحب المبادرة العربية غير مطروح

09:43 - 19 تشرين ثاني / أبريل 2010


موسى:سحب المبادرة العربية غير مطروح

فلسطين اليوم – وكالات

أكد الأمين العام لجامعة الدول العربية عمرو موسى أن العرب يمتلكون رؤية واضحة لكيفية إحراز التقدم المطلوب في عملية التسوية.

 

وأشار موسى في حوار مع صحيفة الشرق الأوسط اليوم الاثنين، إلى المواقف الإيجابية الأميركية التي تدور حول وقف الاستيطان واستئناف المفاوضات، وقال: سننظر حتى بداية الموسم السياسي الجديد لنرى تقدما عبر جهد أميركي وتجاوب إسرائيلي أو الإعلان عن فشل تام.

 

وأضاف نحن ما زلنا على موقفنا أن المفاوضات غير المباشرة كان يمكن أن تبدأ طبقا للقرار العربي في أوائل مارس (آذار) الماضي طالما أن هناك تأكيدات بوقف الحركة الاستيطانية في الضفة الغربية والقدس، وعندما ظهر التحدي الإسرائيلي لأميركا عندما واجهوا ميتشل بقرار بناء 112 وحدة استيطانية في الضفة الغربية.

 

وأكد أن الجهود الأمريكية ما تزال مستمرة، ونحن ننتظر نتائج هذه الجهود ولا ننكر على أميركا أنه حدث تطور إيجابي في موقفها الذي يجمع ما بين وقف الاستيطان واستئناف المفاوضات ودعم الإصلاح الفلسطيني في الضفة الغربية وتراجع الحصار الإسرائيلي حول القدس، وكلها نقاط إيجابية .

 

وأضاف ما زال الموقف الأميركي يدور حول هذه النقاط، وهي شيء إيجابي لو نجحت الولايات في تحقيقها وهو الأمر الذي يعطى لجهود السلام دفعة قوية للتسوية، وفى غيبة هذه الجهود يعود الأمر إلى مرحلة الشلل ومرحلة انعدام الثقة، ويؤدى إلى القلق والاضطراب السياسي في عملية السلام.

 

وقال إن سحب المبادرة العربية للتسوية أو التهديد بسحبها غير مطروح ، حيث لم يطلب أحد من العرب ذلك، لكن تُسْأل إسرائيل عن رفضها لتلك المبادرة.

 

وتابع إن الضغط على الجانب العربي لاتخاذ خطوات أصبح غير ذي موضوع وغير ممكن إلا في ضوء اتخاذ إسرائيل خطوات أخرى، أي خطوة مقابل خطوة، ومع ذلك لم يحدث أن طلبت أي دولة عربية حتى تاريخه سحب المبادرة العربية، والأمر غير مطروح في الوقت الحالي .

 

وحول لقاءه برئيس المكتب السياسي لحركة حماس خالد مشعل و رئيس دائرة المفاوضات في منظمة التحرير صائب عريقات، أوضح موسى أن هناك إدراك من قبل فتح و حماس بأن المصالحة مسألة ضرورية وأساسية.

 

وقال سوف ننتظر والناس كلها لترى أن الفلسطينيين كانوا على مستوى التحدي الذي أمامهم أم لا؟.. تحد لمستقبلهم ووجودهم وكيانهم، ولا أحد يأتي ليقول إن اللجنة لم تشكل، هذا كلام أقل من مستوى الحدث والتحدي، معا وكلنا نرجو أن ينتهي هذا الموضوع على خير وتتم المصالحة.

انشر عبر