شريط الأخبار

ماذا قالوا في يوم الأسير الفلسطيني..؟

11:33 - 18 تموز / أبريل 2010

ماذا قالوا في يوم الأسير الفلسطيني..؟

فلسطين اليوم- غزة (خاص)

- زوجة الأسير سلامة مصلح (40 عاماً) ويقبع في الأسر منذ 17 عاماً ومحكوم مدى الحياة

"للعام السابع عشر أحيي ذكرى يوم الأسير.. وفي كل عام أتمنى أن يكون زوجي بجواري لنحييه سويةً.. ولكن كتب على النساء الفلسطينيات أن يتجرعن المعاناة بكافة أشكالها.. أتمنى له ولكافة رفاقه الفرج القريب.. وأن تكون قضية الأسرى انطلاقة للوحدة الوطنية".

 

- والدة الأسير سمير اللحام (23 عاماً) ويقبع في الأسر منذ خمس سنوات ومحكوم 20 عاماً

"اشتقت لابني لألمس وجهه وأطمأن على صحته، فمنذ أربع سنوات لم أره أو حتى أتمكن من سماع صوته، فهل نساء العالم يصبرن على فراق أبنائهن.. وهل والدة جلعاد شاليط سعيدة في ظل غياب ابنها عنها"

 

- والدة الأسير محمد النجار (24 عاماً) ويقبع في الأسر منذ خمس سنوات ومحكوم 20 عاماً

"رغم الآلام التي نعيشها سنبقى نناضل ونقاوم وسنتمسك بحقوقنا من أجل الإفراج عن كافة الأسرى في سجون الاحتلال الإسرائيلي"

 

- رأفت حمدونة أسير سابق، ومدير مركز الأسرى للدراسات

"قضية الأسرى استطاعت أن توحد الشعب الفلسطيني بأكمله وبعد أربعة سنوات ونصف من الانقسام يتجمع جميع فئات الشعب الفلسطيني بهذا الحجم الكبير لإحياء فعاليات يوم الأسير، في وقت كانت قد غلبت فيه الفصائل مصالحها الحزبية على المصالح الوطنية العليا، ولكن هذه القضية ستبقى مركزية وتوحد كل الفصائل الوطنية"

 

- راندا.. متضامنة يوغسلافية الأصل وتقطن في بريطانيا

"أتشرف بكوني في فلسطين في يوم لإحياء الأسير الفلسطيني الذي يعاني لأنه يطالب بحقوقه، وأشعر بأسى تجاه الأمهات الفلسطينيات اللاتي يحرمن من وجود أبنائهن في أحضانهن".  

 

- فؤاد نظمي.. رسام من شركة جحاتون لرسوم الكارتون

"جئت هنا لكي أشارك ذوي الأسرى بريشتي وأرسم وجوهاً لأسرى غيبتهم قبضة السجان وعانوا ويلات الظلم دفاعاً عن شعبنا ومقدساتها، وما أفعله أبسط ما يمكن تقديمه مما يجب أن نقدمه لهؤلاء الذي يضحون بحريتهم لأجل فلسطين، حيث أرسم صوراً للتعذيب، وسجون الاحتلال المتهالكة"

 

 

انشر عبر