شريط الأخبار

مسئولون إسرائيليون وأفارقة متورطون فى التهريب لـ"دولة الإحتلال"

08:23 - 17 كانون أول / أبريل 2010


فلسطين اليوم-المصري اليوم

كشفت تحقيقات نيابة أمن الدولة المصرية العليا، مع التنظيم الأجنبى الذى يضم نحو ٥٠ متهماً، من ٧ جنسيات عربية وأفريقية لتهريب الراغبين فى السفر إلى إسرائيل، عن وجود خط لتهريب الأفارقة من السودان، عبر الأراضى المصرية، مروراً بليبيا.

 

أضافت التحقيقات أن الشبكة تضم أفراداً ينتمون لجنسيات سودانية وتشادية وإثيوبية وإريترية ومصرية، وأن التنظيم يقوم بتجميع راغبى الهجرة فى مدينة الفاشر شمال ولاية دارفور بالسودان، وتزوير جوازات السفر ثم دخول مدينة الطينة المتاخمة للحدود التشادية ـ السودانية، ومنها إلى مدينة الكفرة الليبية، حيث يتوجه راغبو السفر لإيطاليا إلى مدينة طرابلس، فيما يتوجه راغبو السفر لإسرائيل، إلى مصر.

 

وألمحت التحقيقات إلى احتمال تورط مسؤولين كبار فى عدد من الدول الأفريقية فى مساعدة تنظيم التهريب الذى تم ضبطه فى مصر، وتشير المعلومات الأولية إلى أن هؤلاء المسؤولين وراء كل عمليات تهريب الأفارقة إلى إسرائيل عبر الحدود المصرية ـ الإسرائيلية، إلى جانب جميع عمليات الهجرة غير الشرعية التى تتم فى بلاد المغرب العربى إلى أوروبا.

 

وأرسلت نيابة أمن الدولة العليا أمس الأول، طلباً إلى المجلس الأعلى للجامعات لمخاطبة كليتى الألسن بجامعتى القاهرة وعين شمس للاستعانة بمترجمين لـ١٢ متهماً إريترياً يتحدثون لغة محلية اسمها «ترجمانيا» إذ لا يجيدون التحدث بأى من اللغات المعروفة، ومن المنتظر أن يمثلوا أمام النيابة الأيام القليلة المقبلة، لاستكمال التحقيقات مع المتهمين الإريتريين الذين أعادتهم النيابة أمس الأول إلى محبسهم.

 

وأمرت النيابة بحبس نحو ١٨ متهماً ١٥ يوماً على ذمة التحقيقات، ومن المتوقع أن تشهد التحقيقات المقبلة، كشف معلومات مهمة حول عمليات التهريب وتورط السلطات الإسرائيلية فى بعض هذه العمليات.

 

 

انشر عبر