شريط الأخبار

بلدية الاحتلال تقر مشروعا تجاريا و سياحيا كبيرا في القدس المحتلة

06:46 - 16 تشرين أول / أبريل 2010

بلدية الاحتلال تقر مشروعا تجاريا و سياحيا كبيرا في القدس المحتلة

فلسطين اليوم – القدس المحتلة

 أقرت لجنة التنظيم والبناء في بلدية القدس الغربية مشروعا سكنيا وسياحيا وتجاريا ضخما في القدس الشرقية المحتلة، شرق حي وادي الجوز. ومع أنها لم تقل أنه مشروع للمستوطنين اليهود، فإن مضمونه يدل على أنه جزء من مخطط البلدية ورئيسها نير بركات، لتهويد المدينة.

ويقضي المشروع بحسب ما نشرته صحيفة "الشرق الأوسط" اللندنية بمضاعفة مساحة المناطق التجارية والسياحية والسكنية من 4 – 5 مرات. فالمنطقة التجارية السياحية، التي تمتد على مساحة 180 ألف متر مربع اليوم، ستصبح على مساحة 800 ألف متر مربع. والمنطقة السكنية القائمة حاليا على مساحة 60 ألف متر مربع، ستصبح على 280 ألفا، بزيادة 1000 وحدة سكنية جديدة.

وقال نائب رئيس البلدية رئيس لجنة التنظيم والبناء في البلدية كوبي كحلون، متباهيا: "إن أحدا في الماضي لم يخطط شيئا لهذه المنطقة من أحياء المدينة، وهذه أول مرة يفكر أحد في تطويرها".

وكان بركات، قد دافع عن سياسة التهويد زاعماً: "إن هذه المدينة يهودية، ولا تحتاج إلى مشاريع تهويد. كل ما يبنى فيها مفتوح للعرب ولليهود. المهم أن تبقى موحدة (...) والضمان لذلك هو بالاستمرار في البناء والتعمير".

ويرفض بركات الحديث عن القدس الشرقية كمنطقة محتلة، معتمدا على القانون الإسرائيلي بضمها بعيد احتلالها عام 1967، وهدم حي المغاربة فيها وتحويله لاحقا إلى ساحة أمام حائط البراق (الغربي)، الذي يطلق عليه اليهود اسم "المبكى".

 

 

 

 

انشر عبر