شريط الأخبار

"إسرائيل" تعلن أن أولمرت مشتبه فيه رئيسي بتلقّي رشى في «هوليلاند»

04:08 - 16 تشرين أول / أبريل 2010

"إسرائيل" تعلن أن أولمرت مشتبه فيه رئيسي بتلقّي رشى في «هوليلاند»

فلسطين اليوم – وكالات

أعلنت وسائل الإعلام الإسرائيلية أن رئيس الوزراء السابق إيهود أولمرت عُدّ رسمياً، اليوم، المشتبه فيه الرئيسي في فضيحة عقارات كبرى في القدس، بعدما رفع القضاء الرقابة التي كانت مفروضة على اسمه.

ورفعت محكمة قرب تل أبيب الرقابة عن اسم أولمرت، ما أتاح لها بالتالي الكشف عن اسم المشتبه فيه الرئيسي في هذه القضية، بعدما عرفت سابقاً أنه «شخصية عامة بارزة».

ويتهم أولمرت بتلقّي رشى بقيمة 3،5 ملايين شيكل (700 ألف يورو) حين كان رئيساً لبلدية القدس بين عامي 1993 و2003، كما أوضحت وسائل الإعلام التي أشارت إلى أنه سيُستجوب قريباً.

ووصفت وسائل الإعلام الإسرائيلية قضية الفساد هذه بأنها «أكبر فضيحة» في تاريخ إسرائيل. واضطر أولمرت إلى اختصار زيارة كان يقوم بها إلى الخارج، لتستجوبه الشرطة.

وأوقفت الشرطة الإسرائيلية رئيس بلدية القدس السابق أوري لوبوليانسكي أمس، الذي خلف أولمرت في عام 2003 في رئاسة البلدية، للاشتباه في ضلوعه في قضية رشى دفعت في مقابل بناء مجمع عقاري ضخم أطلق عليه اسم «هوليلاند» (الأرض المقدسة).

وذكرت معلومات صحافية أن الشرطة أوقفت شاهداً في هذه القضية ضد أولمرت، من دون الكشف عن هويته.

وعلّق مجهولون في القدس ملصقات تظهر صورة رئيس الوزراء السابق وتحتها عبارة «مطلوب»، فيما تصدّرت القضية الصفحات الأولى لصحف اليوم.

وكتبت صحيفة «معاريف»: «الخناق يضيق» حول إيهود أولمرت مع صورة لرئيسي البلدية السابقين معاً في ورشة. فيما عنونت صحيفة «إسرائيل هايوم» بالخط العريض «صناعة الفساد».

أما صحيفة «يديعوت أحرونوت»، فقد نشرت وثائق عن التحويلات المصرفية تحت عنوان «هكذا دفعت الرشى». وأرفقت بصور لأولمرت ولوبوليانسكي ضمن افتتاحية حملت عنوان «كل شيء يمكن شراؤه».

وكان المتحدث باسم أولمرت، عمير دان، قد نفى أي دور له في هذه القضية، وأنه مستعد للرد على أسئلة المحققين.

انشر عبر