شريط الأخبار

تفضل سائق حمساوي ومترجم فتحاوي: صحفية سويدية تعشق غزة

08:55 - 16 تموز / أبريل 2010

فلسطين اليوم-الخليج الإماراتية

 “أحب غزة . . وتربطني معها علاقة غرام، بدأت منذ زيارتي الاولى لها عام ،1993 والناس القادمون من الأراضي الاسكندنافية يقدرون الدفء والحب الذي يقدمه أهل فلسطين وغزة بالذات” .

 

بهذه الكلمات الدافئة أكدت المصورة الصحافية السويدية ميا غرونداهل، في مؤتمر صحافي في مدينة الناصرة داخل أراضي ،48 عشية افتتاح معرضها في الناصرة في 24 الشهر الحالي تحت عنوان “جداريات غزة” .

 

واكدت ميا لـ “الخليج” أن غزة مختلفة عن باقي مدن فلسطين، وقالت إنها دائما مرحب بها في غزة وتابعت “أحبها وهي تسكن شغاف قلبي بعدما وقعت بغرامها . . ومعظم المصورين الصحافيين في غزة يعرفونني، وقمت بتعليم عدد كبير منهم أصول التصوير الصحافي . وهذا ما ساعدني للتعرف إلى جميع الاطياف السياسية في غزة” .

 

على سبيل الدعابة قالت ميا معبرة عن حلمها باستعادة الفلسطينيين وحدتهم إنه عندما تتنقل في غزة، تعمل على ان يكون سائق السيارة حمساوي، والمترجم فتحاوي . وذكرت أنها ارسلت قبل عشر سنوات الى غزة لبحث قضية اللاجئين، وزارت كل مخيمات اللاجئين في غزة، وانتهى تجوالها في فلسطين بعد عقد بمعرض صور طاف العالم بدءاً من نيويورك حيث افتتحه هناك الامين العام للامم المتحدة السابق كوفي عنان حتى اليابان وعمان وفلسطين .

وأكدت انها لن تنسى الاطفال الفلسطينيين المصابين بالهلع من محرقة غزة غزة، حيث يعيشون في حالة خوف دائمة، خاصة من شهدوا موت أحد أفراد العائلة ودمار مساكنهم امامهم وتتابع وهؤلاء لن يعودوا الى طبيعتهم البشرية . واستطردت كلما وصلت الى غزة “تصيبني حالة اندهاش على قابلية الفلسطينيين في التغلب على الصعوبات” .

 

 

 

انشر عبر