شريط الأخبار

تركيا تستضيف مدير مكتب "فلسطين اليوم" بدمشق الزميل أيمن خالد

11:05 - 15 كانون أول / أبريل 2010


تركيا تستضيف مدير مكتب "فلسطين اليوم" بدمشق الزميل أيمن خالد

فلسطين اليوم- غزة

استضافت المؤسسات الإعلامية التركية مدير مكتب "وكالة فلسطين اليوم الإخبارية" في دمشق الزميل أيمن خالد .

وقد وصل الزميل خالد أمس إلى تركيا، حيث توجه إلى مقر مؤسسة أي ها ها الخيرية التركية، حيث التقي بالمناضل والبطل بولنت يلدرم، الذي يخوض معركة إنسانية على مستوى العالم بغية رفع الحصار الظالم عن غزة.

وبدوره، أعرب الزميل خالد عن شكره لجهود منظمة أي ها ها، وحياهم باسم أطفال فلسطين الذين يعانون ويلات المرض والجوع والحصار.

كما أجرى عدة لقاءات مع الصحف الكبرى مثل يني شفق والوقت وفي المساء ظهر في حلقة تلفزيونية مباشرة عل قناة تي في نت واسعة الانتشار مدة ساعة ونصف كان عنوانها غزة والحصار ومستقبل المنطقة.

وقد تميزت الحلقة بأنها أخذت جواً درامياً خاصاً، حيث أكد خلال البرنامج أن غزة ليست فقط محاصرة وتحتاج فك الحصار عنها، بل تموت، ويجب على الأتراك التعامل مع بلد يموت، ويجب استبدال "حصار غزة" بجملة جديدة هي "وقف الموت في غزة".

وأوضح "غزة نقطة اختبار كل الشرفاء في العالم، عليهم أن يوقفوا الموت أو يشاركوا بصنعه.. لقد اخذ العالم فلسطين عام 1948 لإرضاء إسرائيل وسكت عن جريمة 1967 لأجل وسكت عن قتل آلاف الفلسطينيين من ذلك الوقت ولا يزال يسكت فاليوم الإنسانية تقف أمام مفترق طرق، فالساسة في الغرب يريدون إرضاء إسرائيل، واليوم وانتم تتوجهون إلى غزة بالقافلة اعلموا إنكم يجب ان تصلوا فإذا وصلتم انتصرت الإنسانية وإذا رجعتم فمعنى ذلك ان إسرائيل فرضت إرادتها حتى على مفهوم الإنسانية وبالتالي على المؤسسات الإنسانية في العالم ان تعود الى بيتها وتعلن إنها أيضا تذعن لإسرائيل..

وأضاف "لا تعطو الإنسانية فرصة لإدانتكم فالتاريخ سيقول احدي أمرين إن المؤسسات الإنسانية التركية والعالمية المشاركة برفع الموت عن غزة نجحت أو انه سيكتب غير ذلك وسيقول ان إسرائيل فرضت إرادتها حتى على مفهوم الإنسانية ذاته... والله انتم هذا الحق البين الذي يقف إمام الباطل البين فالفلسطينيون اليوم في قعر بئر سحيق ينظرون إليكم ان ترفعوا عنهم هذا الظلم الذي لا يطاق".

وهنا تفاعلت الحلقة بشكل درامي وكان واضحا على المذيع حجم التأثر، ثم قاطع الحوار التلفزيوني اتصال من المفكر التركي حقان البيرق، الذي أثنى على الزميل خالد طالب الترك بالقراءة لما يكتب.

وكانت نهاية الحلقة التلفزيونية درامية بشكل آخر فقد سال المذيع عن الخطر المترتب على التعرض للقافلة المتوجهة الى غزة، وعن التهديدات الإسرائيلية الأخيرة للمنطقة، وكان من ضمن إجابة الزميل خالد انه قال، لقد طالب الرئيس رجب طيب اردوغان بوضع الترسانة النووية الإسرائيلية تحت الرقابة الدولية "

وتساءل هل تعرفون أين الخطر إسرائيل التي أحضرت السلاح النوي ليس من اجلنا نحن الفلسطينيين لأنها إذا ضربتنا فيه فسوف تتدمر معنا، إسرائيل تقاتلنا على الأرض ولكن السلاح النووي أحضرته ليكون قوة رادعة تهددكم به انتم في المستقبل.

ويستمر برنامج الزميل خالد الإعلامي لعدة ايام بين مدينتي اسطنبول وأنقرة.

يذكر أن الزميل أيمن خالد شغل الإعلام التركي خلال الأسابيع الماضية بعد جملة من المقالات قام بها الكاتبان الشهيران حقان البيرق وإسماعيل ياشا، انتقدت عدم منح الزميل أيمن خالد تأشيرة لإتمام برنامجه في وقت سابق، وهو ما استدعى تدخل الخارجية التركية لاحقا، والتي أوعزت مشكورة بالاهتمام بالفيزا لإعلاميين الفلسطينيين.

وبهذا الصدد تفخر فلسطين اليوم بنجاح برنامج الزميل خالد الإعلامي بالتعريف بمأساة غزة حيث استقطب منذ اليوم الأول وسائل الإعلام، من خلال تقديمه تصويرا واقعيا لمأساة غزة، وكيفية التعامل معها.

انشر عبر