شريط الأخبار

الرابطة الإسلامية تنظم مسيرة "كسر القيود" تضامنا مع الأسرى

09:48 - 13 تموز / أبريل 2010

قيادي في الجهاد: العالم يصرخ من أجل جندي صهيوني ويتناسى أسرانا

فلسطين اليوم: غزة

أكد أبو طارق المدلل القيادي في حركة الجهاد الإسلامي اليوم أن الشعب الفلسطيني بكافة أطيافه وألوانه لا يمكن أن ينسى الأسرى القابعين في السجون الإسرائيلية، لافتا إلي أن العالم كله لا يبدي أي اهتمام لأسرانا البواسل.

 

وقال المدلل خلال مسيرة نظمتها الرابطة الاسلامية الذراع الطلابي لحركة الجهاد الإسلامي بعنوان"كسر القيود" مساء اليوم الثلاثاء، "إن العالم يصرخ ويناشد من أجل جندي صهيوني يحاول أن يقتل زهرات شباب فلسطين ومن أجل أن يسلب أرضنا ومقدساتنا". ويتناسى آلاف الأسرى الفلسطينيين في السجون الإسرائيلية".

 

وأوضح المدلل "بأن العالم والأمة الإسلامية والعربية تتناسى قضية أسرانا في السجون الإسرائيلية الذين يواجهون الغطرسة الصهيونية بالأمعاء الخاوية مشيرا إلي أن الأسرى يمتلكون الإرادة من الله عز وجل".

 

كما أوضح أن مطالب الأسرى من أبناء شعبهم في كافة الأراضي الفلسطينية أن يتوحدوا ويوحدوا كلمتهم لان النصر لا يكون إلا بالوحدة لمواجهة السجان الإسرائيلي" لافتا إلي أن الاحتلال لا يفهم لغة المفاوضات والتهدئة بل يفهم لغة الدم والنار مشيرا إلي أن تحرير الأسري لا يأتي إلا عن طريقها".

 

وأضاف القيادي بحركة الجهاد "على السلطة الفلسطينية أن توقف لغة المفاوضات لان الاحتلال هو المستفيد الوحيد منها". مطالبا " الأنظمة العربية أن يعودوا إلي شعوبهم وإلي فلسطين مضيفا وأن يقوموا بتعديل البوصلة اتجاه القدس والأسري".

 

من جهته، قال الطفل زكريا الزق في كلمة أطفال الرابطة الإسلامية في قطاع غزة" في هذا اليوم نتذكر الأحبة الذين لا نراهم ولا يرونا نتذكر المضحين بأغلى ما يملكون متسائلا لماذا يحرمون من الحضن الدافئ لماذا نتركهم لأصناف العذاب".

 

وأكد الزق"بأنه لا بد للقيد أن يكسر في يوما ما , وتعودوا إلي موضعكم الطبيعي بين أهلكم وذويكم فنحن مشتاقون إليكم ونحتاج لوجودكم بيننا" وقال من يسأل عن قيودي فقيودي هي عناقيد الحرية".

 

وانطلقت المسيرة من أمام مجمع السرايا وتوقفت بساحة الجندي المجهول وسط مدينة غزة، حيث شارك فيها منسقين الرابطة في جميع قطاع غزة والعشرات من الأطفال الذين أوقدوا النيران المشتعلة ويافطات تطالب بالإفراج عن الأسرى وتنفيذ مطالبهم".

انشر عبر