شريط الأخبار

إسرائيل تزعم قيام خبراء في حكومة غزة بزيارتها سراً .. و"الزراعة" تنفي

11:45 - 13 تموز / أبريل 2010

 

فلسطين اليوم : ترجمة خاصة - غزة

زعمت إذاعة الجيش الإسرائيلي صباح اليوم الثلاثاء، أن بعثة خبراء ومهندسين تعمل تحت إشراف الحكومة في غزة كانت قد زارت إسرائيل سراً قبل حوالي شهرين ونصف، فيما نفت وزارة الزراعة صحة هذا النبأ، معتبرةً إياه محض افتراء.

وأشارت الإذاعة إلى أن البعثة قامت بجولة في محطة تنقية المياه العادمة من منطقة "غوش دان" والواقعة في منطقة "ريشون لتسيون" بهدف الاستفادة من الخبرة الإسرائيلية في مجال كيفية معالجة مياه الصرف الصحي وتحويلها إلى مياه صالحة للاستعمال.

وقالت الإذاعة :" إن هذه الزيارة أحيطت بجدار من السرية لمصلحة كلا الجانبين وبسبب عدم رغبة إسرائيل في إظهار تعاون مع الحكومة الحمساوية"، على حد قولها.

وأضافت:" أن قرار الجهات الإسرائيلية المختصة إفساح المجال أمام هذه الزيارة السرية مرده إلى مخاوف كبيرة في إسرائيل من انهيار أحواض تجميع مياه الصرف الصحي في غزة، مما قد يجلب كارثة إنسانية في القطاع بالذات ويؤدي الى تسرب هذه المياه إلى جنوب إسرائيل".

وأوضحت الإذاعة أن الجهات الإسرائيلية -التي سمحت بزيارة البعثة المذكورة من غزة- كان مكتب منسق الأعمال في مناطق السلطة الفلسطينية ووزارتا الجيش والبنى التحتية.

من جانبها، أكدت وزارة الزراعة في الحكومة بغزة أن ما نشر لا يعدو كونه إشاعات، لافتةً إلى أن هذه المزاعم الإسرائيلية تأتي في إطار الحملة الإعلامية المكشوفة والمشتركة بين الاحتلال وجهات فلسطينية باتت معروفةً للجميع لتشويه صورة الحكومة ومؤسساتها.

وبيَّن مدير دائرة العلاقات العامة والإعلام في الوزارة فايز الشيخ لـ"فلسطين اليوم" أن الهدف من هذه الأخبار هو التشويش على عمل المؤسسات الحكومية والتأثير على خدماتها التي تقمها للجمهور رغم كل ما يحيط بقطاع غزة من حصار.

كما وبيَّن الشيخ أن هذه الأخبار تأتي لحرف الأنظار عن إضراب الأسرى ومخططات الاحتلال لتهويد الأراضي والمقدسات، محذراً في هذا الإطار من التعاطي مع هذه الأخبار الكاذبة التي تروجها الماكنة الإعلامية الصهيونية.

بدوره، أكد مدير مصلحة مياه بلديات الساحل بغزة منذر شبلاق قيام بعثة من الخبراء والمهندسين يعملون لدى المصلحة بزيارة إسرائيل قبل أكثر من شهرين للاستفادة من خبرتها في معالجة المياه العادمة.

ونفى شبلاق في تصريحات صحفية وجود أي سرية اعترت الزيارة المذكورة، مستغرباً إثارة الإذاعة الإسرائيلية لهذا الأمر.

وأكد أن الزيارة كانت بالتنسيق المباشر بين الخبراء والمهندسين والبنك الدولي كجهة ممولة طلبت الحصول على خبرة مناسبة في مسألة معالجة المياه، رافضاً وصف هذه الزيارة بالتطبيعية.

انشر عبر