شريط الأخبار

حماس تتهم السلطة بالتواطؤ مع الاحتلال في قرار التهجير وفتح تنفى

11:37 - 12 تموز / أبريل 2010

حماس تتهم السلطة بالتواطؤ مع الاحتلال في قرار التهجير وفتح تنفى

فلسطين اليوم- وكالات

اتهمت حركة حماس السلطة الفلسطينية بالتواطؤ مع الاحتلال في تنفيذ قرار طرد عشرات الاف الفلسطينيين من الضفة الغربية المحتلة الى جهات مجهولة، فيما نفت حركة فتح هذا الاتهام واكدت ان السلطة ستتخذ كل الخطوات السياسية التي من شأنها احباط هذا القرار.

 

 واكد المتحدث باسم حماس فوزي برهوم في تصريح خاص لقناة العالم الاخبارية الاثنين ان هذا القرار تم بالتعاون مع السلطة الفلسطينية في رام الله وان مواقف السلطة هي التي شجعت إسرائيل على الإقدام على مثل هذه الخطوة.

 

 وقال برهوم ان الخطير في قرار اسرائيل هو تقسيم الشعب الفلسطيني الى شرعي وغير شرعي وان ابناء الشعب الفلسطيني يصبحون غرباء في الضفة الغربية في ظل هذه القرار، معتبرا اياه استمرارا في العدوان الإسرائيلي على الهوية الفلسطينية وحق المواطنة.

 

من جانبه، نفى المتحدث باسم حركة فتح فايز ابو عيطة في تصريح خاص لقناة العالم الاخبارية اتهام حماس للسلطة الفلسطينية بالتعاون مع الاحتلال في تنفيذ القرار، مؤكدا ان السلطة ستتخذ كل الخطوات السياسية التي من شأنها احباط هذا القرار.

 

واشار ابو عيطة الى ان الاحتلال بتفيذ هذا القرار يريد تفريق الارض الفلسطينية والاستمرار في سياسة الاستيطان لمنع اقامة دولة فلسطينية على حدود الرابع من حزيران وتكريس الانقسام على الساحة الفلسطينية بين الضفة الغربية وقطاع غزة.

 

وقال ان السلطة الفلسطينية وحركة فتح لن تسمح بتهجير جديد للشعب الفلسطيني، مؤكدا ان الصراع اليوم مع الاحتلال هو على الارض ولذلك حتى المفاوضات التي كانت تتم بين الجانب الفلسطيني والاحتلال تمت وقفها بسبب عملية الاستيطان التي تقودها حكومة ليبرمان ونتنياهو.

 

واعتبر ان حكومة الاحتلال استبدلت دور ارهاب العصابات الذي مارسته ضد الشعب الفلسطيني بارهاب الدولة فاصبحت الدولة في اسرائيل والحكومات المتعاقبة هي التي تمارس الارهاب الجرائم بحق الشعب الفلسطيني.

 

واعتبر ان هذا القرار التهجير يشكل سابقة خطيرة ومقدمة لنكبة جديدة بحق الشعب الفلسطيني اذا ما تم تنفيذه لانه يمثل سياسة التطهير العرقي.

 

واكد ابو عيطة ان الشعب الفلسطيني والسلطة الفلسطينية في رام الله سيواجه هذا القرار بكل قوة حتى يتم افشاله باي حال من الاحوال معتبرا اياه يندرج تحت سياسة التمييز العنصري والتطهير العرقي وامتدادا لسياسة نتنياهو للتهويد والاستيطان.

 

واضاف: ان اسرائيل تقضم الارض من خلال الاستيطان واليوم تريد طرد الفلسطينيين، مؤكدا ان الشعب متمسك بارضه وصامد عليها .

 

واشار الى ان هذا القرار يتجاهل السلطة الفلسطينية، مضيفا: ان السلطة الفلسطينية ليست في شهر عسل مع الاحتلال بل هي في معركة وسجال حقيقي مع الاحتلال الاسرائيلي وتقارع الاسرائيليين منذ عام 2000 والشعب الفلسطيني يخوض انتفاضة ضد اسرائيل على الارض الفلسطينية.

 

وطالب ابو عيطة الرد على قرار الاحتلال بالوحدة واحباط مشاريع التفرقة، مجددا دعوته لحركة حماس الى توقيع ورقة المصالحة المصرية.

 

انشر عبر