شريط الأخبار

أبو سمهدانة يحذر من انتفاضة لمواجهة قرار الإبعاد العسكري الجديد

07:17 - 12 حزيران / أبريل 2010

أبو سمهدانة يحذر من انتفاضة لمواجهة قرار الإبعاد العسكري الجديد

فلسطين اليوم: غزة

أكد عضو المجلس الثوري لحركة فتح الدكتور عبد الله أبو سمهدانة أن الأسرى هم دعاة الوحدة الحقيقيون وهم عنوان القضية لأنهم في ساحة الاشتباك الدائم والمستمر مع الاحتلال الصهيوني.

 

وأضاف أبو سمهدانة في كلمة له خلال احتفال تضامني مع الأسرى في صالة المسحال بمخيم الشاطئ بمشاركة الفصائل الفلسطينية أن  الأسرى حولوا قلاع الأسر إلى أكاديميات ترفد الثورة بخيرة أبناءها وقياداتها, مشدداً على أن الأسرى هم ضمير الحركة الوطنية الفلسطينية .

 

وطالب أبو سمهدانة السلطة الفلسطينية الاستفادة من تقرير جولدستون في فضح جرائم الاحتلال ضد شعبنا وخصوصاً ضد الأسرى ال1ين قتل العديد منهم بدم بارد على أيدي السجان الصهيوني, كما طالب الزعماء والقادة العرب اعتبار يوم الأسير الفلسطيني يوم لكل العرب.

 

وتطرق أبو سمهدانة في كلمته إلى قرار الإبعاد العسكري الصهيوني الذي يستهدف ما يقرب من سبعين ألف فلسطيني في الضفة المحتلة, واصفا إياه بحلقة جديد في مسلسل حرب التطهير التي تشنها اسرائيل على الأرض والشعب والمقدسات .

 

وأشار أبو سمهدانة أن ما تقوم به حكومة التطرف هو حرب معلنة بدءاً من قتل الفلسطينيين وتهجيرهم وتشريدهم مروراً بتهويد واستهداف الأقصى والمدينة المقدسة, محذرة من انتفاضة جديدة في حال أصرت حكومة الاحتلال على تنفيذ قرارها الذي وصفه بالعنصري .

 

ودعا أبو سمهدانة في ختام كلمته إلى الإسراع في إنهاء الانقسام واستعادة الوحدة لتجسيد التضامن الحقيقي مع الأسرى مشيراً إلى أن فعاليات التضامن مع الأسرى ستبقى فارغة المضمون مالم يكن هناك استجابة لرسالة الأسرى الرئيسية وهي الوحدة وإنهاء الانقسام.

انشر عبر