شريط الأخبار

تقرير: معاداة اليهود تضاعفت منذ حرب غزة

08:21 - 12 تموز / أبريل 2010

فلسطين اليوم : القدس المحتلة

أظهر تقرير نشرته جامعة تل أبيب الإسرائيلية الأحد أن مظاهر العداء لليهود وما يسمى "معاداة السامية" ارتفعت بشكل ملحوظ للغاية منذ الحرب الإسرائيلية على قطاع غزة (27 ديسمبر 2008 حتى 18 يناير 2009).

ووفقا التقرير الذي نشرت تفاصيله صحيفة "هآرتس" العبرية، سجل خلال العام 2009 نحو 1129 حادث عنف واعتداء على خلفية "لاسامية" في جميع أنحاء العالم، وذلك مقارنة بنحو 559 حادث مشابه في العام 2008، على حد قول التقرير.

وقالت رئيس قسم الأبحاث في جامعة تل أبيب البروفيسور دينا بيروت: إن "العام الذي شنت فيه الحرب على غزة كان العام الأسوأ بما يتعلق بمعاداة اليهود في جميع أنحاء العالم"، مشيرة إلى أن هذه المظاهر تجسد في مظاهرات كثيرة ضد "إسرائيل".

وزعم التقرير أنه في أعقاب الحرب برزت العديد من المنظمات "المتطرفة" والمقربة من بعض زعماء الدول العربية والإسلامية، الأمر الذي أدى إلى تفاقم معاداة اليهود ودولة "إسرائيل اليهودية" التي تتخذ من المحرقة واللاسامية ذريعة لتحقيق مكاسب سياسية، وفق التقرير.

وأضاف "أغلبية مظاهر العداء لليهود خلال العام 2009 سجلت في بريطانيا، حيث وصلت إلى نحو 374 حادثًا مقابل 112 عام 2008 ، وفي فرنسا سجل 195 حادثًا مقابل 50 في العام الذي سبقه".

وأكد البحث الإسرائيلي أنه تم تسجيل 116 حادث "معادي للسامية" في الولايات المتحدة الأمريكية خلال عام 2009 وذلك مقارنة بـ98 في العام 2008، مشيرًا إلى ارتفاع ظاهرة معاداة اليهود في ألمانيًا أيضا في أعقاب الحرب على غزة.

وأوضح أن اليهود في ألمانيا بدؤوا يشعرون بأنهم باتوا مهددين بأمنهم عقب الحرب.

وشنت دولة الاحتلال الإسرائيلي أواخر ديسمبر 2008 حربًا جوية وبحرية وبرية على غزة استمرت 22 يوميًا أسفرت عن استشهاد وإصابة ما يزيد عن 7500 فلسطيني معظمهم من الأطفال والنساء.

وبثت وسائل الإعلام المختلفة خلال تلك الحرب مشاهد وصور مروعة لمجازر إسرائيلية ضد الفلسطينيين في غزة ما أثار حالة من الاستياء الشعبي على مستوى العالم.

انشر عبر