شريط الأخبار

أبو سمهدانة يدعو حماس للتوقيع على المصالحة لتجسيد التضامن الحقيقي مع الأسرى

01:27 - 10 حزيران / أبريل 2010

فلسطين اليوم : غزة

طالب عضو المجلس الثوري لحركة فتح الوزير الدكتور عبد الله أبو سمهدانة حركة حماس  الإسراع نحو استعادة الوحدة وإنهاء حالة الانقسام لتجسيد التضامن الحقيقي مع الأسرى الأبطال القابعين في سجون الاحتلال, والذين يواصلون معركتهم للضغط على مصلحة السجون لتحسين ظروف اعتقالهم التي باتت لا تطاق .

وقال أبو سمهدانة في تصريح مكتوب وصلنا نسخة عنه، إذا أراد الفلسطينيون حقاً إثبات تضامنهم مع الأسرى فعليهم الإسراع في إنهاء الانقسام داعياً حركة حماس إلى التوجه فوراً إلى القاهرة للتوقيع على الورقة المصرية لانجاز اتفاق المصالحة, مشيراً إلى أن أي فعالية تضامناً مع الأسرى ستبقى فارغة المضمون في ظل استمرار حالة الانقسام السياسي والجغرافي .

واعتبر القيادي الفتحاوي أن قضية الأسرى هي من أكثر القضايا حساسية لما تحمله من بعد أنساني إلى جانب أنها تطال كل بيت فلسطيني لذا يتطلب من الجميع وقفة جادة وفاعلة بعيداً عن الشعارات للتخفيف من واقع الأسر الذي يعيشه قرابة ثمانية آلاف أسير فلسطيني, وهو بالتأكيد اقل ما يمكن تقديمه لهؤلاء الأبطال الذين دفعوا ولا زالوا يدفعون ثمن الحرية لشعبهم ووطنهم وامضوا زهرات شبابهم ليمنحونا الكرامة .

وتساءل أبو سمهدانة لماذا تكون قضية الأسرى قضية موسمية، داعياً إلى أن تكون هذه القضية على سلم الأجندات الفلسطينية لدى الجميع وان تطرح على كافة المستويات العربية والإقليمية والدولية.

كما ودعا الحقوقية والدولية إلى تحمل مسؤولياتها تجاه ما يتعرض له الأسرى من ممارسات وانتهاكات تفقدهم ابسط مقومات الحياة, وان نسمع صوت المجتمع الدولي الذي أقام الدنيا ولم يقعدها من اجل الإفراج عن الجندي الأسير جلعاد شاليط في حين ينسى أو يتناسى معاناة آلاف الأسرى الذين أمضى الكثير منهم داخل السجن أكثر مما أمضوا خارجه .

انشر عبر