شريط الأخبار

مركز حقوقي: ستتحقق مطالب الأسرى بوحدتهم وصمودهم

10:33 - 10 تشرين أول / أبريل 2010


مركز حقوقي: ستتحقق مطالب الأسرى بوحدتهم وصمودهم

فلسطين اليوم- غزة

عبر المركز الفلسطيني للدفاع عن الأسرى عن تفاؤله الكبير تجاه تحقيق كافة مطالب الأسرى في سجون الاحتلال، وعزا ذلك إلى الوحدة الصمود الذي يبديه كافة الأسرى في سجون الاحتلال.

وبين المركز الفلسطيني للدفاع عن الأسرى في بيان صحفي، أن سلطات الاحتلال وإدارات السجون شكلت خلايا عمل متكاملة من أجل إجهاض وإفشال الإضراب الذي أعلن عنه الأسرى في سجون الاحتلال، مؤكداً على أن تلك الخلايا فشلت تماماً في كسر إضراب الأسرى الذي يثبت نجاحه بدرجة كبيرة.

وثمن المركز الجهود الكبيرة التي تبذلها قيادة الحركة الأسيرة داخل سجون الاحتلال من خلال تمترسهم خلف المطالب العادلة التي أعلن عنها الأسرى في السجون، مشدداً على أن صمود الأسرى ووحدتهم ستؤدي إلى تحقيق مطالبهم.

وشدد المركز، أن سلطات الاحتلال وإدارات السجون مطالبين بتحقيق كافة المطالب المشروعة التي أعلن عنها الأسرى، وهي إنهاء سياسة الإهمال الطبي المدروس الذي يمارسه الاحتلال تجاه الأسرى، وكذلك تقديم العلاج للمرضى الأسرى وإجراء العمليات الجراحية لهم.

كما يطالبوا بإنهاء سياسة العزل الانفرادي، والسماح لذوي الأسرى بزيارة أبنائهم في السجون حيث تمنع سلطات الاحتلال ذلك منذ سنوات، وأيضا وقف ما يتعرض له ذوي الأسرى من إهانة واعتداء وإذلال على الحواجز، وإنهاء سياسة التفتيش العاري، والسماح للأسرى بتقديم امتحانات الثانوية العامة، ومعاودة فتح القنوات الفضائية سيما قناة "الجزيرة" الفضائية.

وثمن المركز الفلسطيني الدور الإعلامي الكبير الذي تقوم به اللجنة الوطنية العليا لنصرة الأسرى المنبثقة عن الحكومة الفلسطينية في غزة، مشيداً بجهودها الرامية إلى تفعيل قضية الأسرى في سجون الاحتلال في كافة المحافل المحلية والإقليمية والدولية.

وأشار المركز، إلى ضرورة تفعيل هذا الدور على مواقع الانترنت وبلغات مختلفة وتجييش عدد كبير من الإعلاميين من أجل خوض هذه المعركة النضالية ضد جبروت الاحتلال "الإسرائيلي" وبالتالي نصرة الأسرى والتخفيف عنهم ونصرتهم، حتى يتم الوصول للغاية المرادة وهي الإفراج عن كافة الأسرى من سجون الاحتلال التي تنعدم فيها أدنى مقومات الحياة الإنسانية.

ودعا المركز كافة الأسرى في سجون الاحتلال إلى التمترس جيداً خلف حقوقهم والصمود في وجه السجان "الإسرائيلي"، مبينا أن هذا الصمود سينبثق عنه تحقيق المطالب العادلة والمشروعة التي يطالب بها الأسرى في السجون.

 

كما دعا المركز أبناء الشعب الفلسطيني في الوطن والشتات وكذلك أبناء الأمتين العربية والإسلامية والعالم الحر كله، إلى التفاعل مع قضية الأسرى ونصرتهم في معركتهم المحتدمة مع الاحتلال، وكذلك المشاركة في كافة الفعاليات التي تقام لنصرتهم.

واختتم المركز الفلسطيني للدفاع عن الأسرى بيانه بدعوة الزعماء والقادة العرب وكذلك المنظمات والهيئات الحقوقية إلى ممارسة دور فاعل وقوي من أجل إنهاء معاناة أكثر من 8000 أسير في سجون الاحتلال بينهم 340 طفلا 37 أسيرة و1600 أسير مريض.

انشر عبر