شريط الأخبار

دولة الاحتلال راهنت على اختلاف الأسرى السياسي !

08:41 - 10 تشرين أول / أبريل 2010

دولة الاحتلال راهنت على اختلاف الأسرى السياسي !

فلسطين اليوم-غزة

أعلنت اللجنة الوطنية العليا لنصره الأسرى ان سلطات ادارة السجون الاسرائيلية راهنت على اختلاف الأسرى السياسي لافشال الاضراب الذي يخوضونه منذ مطلع الشهر الجاري، لتحقيق مطالبهم.

واكدت اللجنة في بيان لها ان الاحتلال 'خسر هذا الرهان، حيث اكد الاسرى على وحدتهم وتوحدهم، لافتة الى ان اضرابهم كان نتيجة 'مشاورات طويلة من قبل كافة الفصائل وانهم يخوضون الاضراب بقرار موحد وتحت شعار واحد وهو ضرورة تحقيق مطالبهم الانسانية العادلة'.

يشار الى ان الاسرى الفلسطينيين في سجون اسرائيل وعددهم يقارب ثمانية آلاف اسير بدأوا منذ مطلع الشهر الجاري سلسلة فعاليات منها اضراب عن الطعام، وزيارة الاهل، لتحقيق مطالبهم المتمثلة في تقديم العلاج للمرضى منهم واجراء العمليات الجراحية لهم، وانهاء سياسة العزل، وفتح برنامج الزيارات، ووقف ما يتعرض له ذووهم من اهانة واعتداء واذلال على الحواجز، والسماح للاسرى بتقديم امتحانات الثانوية العامة وارجاع القنوات الفضائية وخاصة الجزيرة.

واوضح رياض الاشقر المدير الاعلامي للجنة ان الاحتلال يحاول ان يطبق على الاسرى سياسة 'فرق تسد' لكي يستطيع ان يسيطر ويستقوي عليهم.

واكد ان الاسرى افشلوا هذه السياسة الخبيثة، 'لانهم يدركون ويعون جيدا مرامي الاحتلال، لذلك فهم موحدون وطالبوا اكثر من مرة باعادة دمجهم كما كانوا قبل حزيران (يونيو) 2007 ، بالاضافة الى النماذج الرائعة التي ضربها الاسرى في وحدة الكلمة'.

ودعا الاشقر الفلسطينيين للمشاركة في فعاليات التضامن مع الاسرى، 'حتى تصل الرسالة لهذا المحتل بان الاسرى ليسوا وحدهم، وان كل الشعب الفلسطيني على اختلاف قواه يقف خلفهم ويساند خطواتهم النضالية'.

انشر عبر