شريط الأخبار

العريفي يعود مجدداً للسعودية بعد عدوله عن قرار زيارته للقدس

08:28 - 08 حزيران / أبريل 2010

العريفي يعود مجدداً للسعودية بعد عدوله عن قرار زيارته للقدس

فلسطين اليوم-وكالات

أعلن ناشط أردني في مجال مقاومة التطبيع مع (إسرائيل) أن الداعية السعودي الشيخ محمد العريفي غادر عمان، مساء أمس الأربعاء 7-4-2010، عائداً للسعودية بعدما عدل عن زيارة كان قد أعلن أنه سيقوم بها إلى مدينة القدس المحتلة.

ونقلت وكالات الانباء عن مقرر لجان مقاومة التطبيع النقابية مع دولة الاحتلال، بادي رفايعة قوله: "إن الشيخ العريفي استمع إلى نصائح قدمها له العديد من الأصدقاء والمقربين بعدم زيارة القدس لإن ذلك يخالف رأي كافة الفقهاء المسلمين الذي يمنعون زيارة المدينة المقدسة تحت الإحتلال الإسرائيلي".

وكان العريفي قد أعلن، في وقتٍ سابق، على الهواء مباشرة عبر قناة "اقرأ" الذهاب إلى القدس الأسبوع المقبل، وتصويره الحلقة المقبلة لبرنامجه "ضع بصمتك" في مدينة القدس، ووعد بمفاجآت في الحلقات المقبلة، في تقارير قال إنها "من المؤكد أنها ستدهش المشاهدين".

وكانت حركتا حماس والجهاد الإسلامي حذرت الشيخ محمد العريفي من التوجه لزيارة مدينة القدس المحتلة في الوقت الحالي، خشيةً من أن يعتبر ذلك نوعاً من أنواع التطبيع مع الاحتلال الإسرائيلي.

وقال القيادي في حركة حماس إسماعيل رضوان: "إن زيارة الشيخ العريفي لفلسطين أمر مرحب به لكن ليس في الوضع بما يخص القدس بسبب وجود الاحتلال الصهيوني بها".

وأضاف رضوان في تصريح صحافي: "لا نشجع في الوقت الحالي زيارة العريفي لمدينة القدس في ظل استمرار العربدة الصهيونية وتهويد المدينة".

ورأى أنه "من الأفضل لعلماء المسلمين في دول العالم أن يحثوا الشعوب المسلمة على مساندة الشعب الفلسطيني وسكان مدينة القدس، في تحديهم وصمودهم أمام ما تفعله (إسرائيل) بالمدينة المقدسة، على أن يقوم عالم جليل بزيارة المدينة فقط".

بدوره، اعتبر القيادي في حركة الجهاد الإسلامي خالد البطش أن الزيارة "في ظل تهويد مدينة القدس حالياً من قبل الكيان الصهيوني ستضر كثيراً بعلماء المسلمين".

وقال البطش: "الشيخ العريفي مُرحّب به في أي وقت وفي أي بقعة من الأرض الفلسطينية، لكن نخشى أن تفسّر زيارته سلبياً، وتعتبرها أطراف عديدة تكريساً للواقع الذي تصنعه حالياً قوات الاحتلال الإسرائيلي من تهويد كامل للمدينة لم تشهده منذ سنة 1967".

وطالب البطش بأن يسير العريفي على خطى شيخ الأزهر الحالي أحمد الطيب الذي رفض بالمطلق زيارة مدينة القدس مادامت باقية تحت الاحتلال الإسرائيلي.

وكانت المديرية العامة للجوازات السعودية قد حذرت في وقت سابق العريفي وأي شخص يسافر إلى مدينة القدس المحتلة لزيارتها في ظل احتلالها، مهددين بوضعه تحت طائلة المسؤولية القانونية.

انشر عبر