شريط الأخبار

القاهرة: تبني حماس للمبادرة العربية مقابل تعديل ورقة المصالحة

09:06 - 07 تشرين أول / أبريل 2010


القاهرة:  تبني حماس للمبادرة العربية مقابل تعديل ورقة المصالحة

فلسطين اليوم-الأيام المحلية

قالت مصادر سياسية موثوقة إن خالد مشعل رئيس المكتب السياسي لحركة حماس زار سراً المملكة العربية السعودية، قبل القمة العربية التي انعقدت في مدينة سرت الليبية نهاية الشهر الماضي.

وأكدت المصادر ذاتها لـِ "الأيام" أن زيارة مشعل السرية إلى الرياض كانت بهدف إقناع السعودية بالتدخل لإنهاء الانقسام الفلسطيني.

وحسب المعلومات المتوفرة، فقد حمل مشعل معه محاضر جلسات واجتماعات للحوار الثنائي والشامل بين الفصائل من أجل إقناع القيادة السعودية بأن الورقة المصرية تختلف عما تم الاتفاق عليه بين الفصائل أو بين حركتي حماس وفتح، كما طالبها بالتدخل والضغط على مصر لإجراء تعديلات في ورقتها.

ووفقاً للمصادر ذاتها، فإن الأمير سعود الفيصل وزير الخارجية السعودي اجتمع بالقيادة المصرية محاولاً التوسط فقدمت القيادة المصرية ثلاثة شروط جديدة في مقابل تغيير أو تعديل الورقة.

وتشمل الشروط المصرية أن تعترف حماس بحدود الرابع من حزيران عام 1967 وأن تقبل بحل الدولتين وتعترف بالمبادرة العربية للسلام.

ولم تسفر جولة مشعل والتحركات السعودية مع مصر عن أية نتائج ملموسة، ما ساهم في عدم إحراز أي تقدم في ملف المصالحة قبل انعقاد قمة سرت.

وتحدثت المصادر ذاتها عن أن حماس تتعرض لضغط مصري شديد يتعلق بإدخال المال والسلاح إلى قطاع غزة، الأمر الذي يفسر مواجهة حكومة حماس مصاعب مالية في الآونة الأخيرة أثرت على قدرتها في دفع رواتب موظفيها كما كان يحدث سابقاً، وزادت فعالية الضغط المصري الجديد مع اتخاذ خطوات فعلية على الأرض خاصة بالقرب من الحدود الفلسطينية المصرية.

وحسب هذه المصادر، فإن مصر ضبطت حركة الأشخاص الذين قدموا تسهيلات لحماس في إدخال الأموال إلى قطاع غزة، كما لم تقتصر الإجراءات على الحدود المصرية الفلسطينية بل تعدتها لتصل الحدود المصرية السودانية، حيث يعتقد أن أموالا وأسلحة تهرب من السودان إلى مصر عبر صحراء سيناء إلى قطاع غزة.

 

 

انشر عبر