شريط الأخبار

واشنطن تمهل "إسرائيل" حتى الاثنين المقبل للرد على مطالبها

08:24 - 07 حزيران / أبريل 2010

واشنطن تمهل "إسرائيل" حتى الاثنين المقبل للرد على مطالبها

فلسطين اليوم – القدس المحتلة

ذكرت مصادر سياسية عبرية أن الإدارة الأمريكية أمهلت حكومة الاحتلال حتى الاثنين المقبل للرد على مطالبها بشأن استئناف المفاوضات مع الجانب الفلسطيني، و إلا فإن واشنطن ستبدأ باتخاذ خطوات أحادية الجانب لرسم حلول أمريكية لتحريك عملية التسوية.

من جانبه قال وزير الخارجية في حكومة الاحتلال افيغدور ليبرمان: " إن على حكومته أن تبلغ الإدارة الأمريكية بوضوح أنها لن توقف البناء في القدس الشرقية، بل إنها ستستأنف البناء في المناطق التي تم فيها التجميد لعشرة أشهر".

في المقابل ذكرت مصادر مقربة من مكتب رئيس حكومة الاحتلال أن الحكومة تجاهلت تصريح ليبرمان و قالت إن اللجنة الوزارية السباعية التي تقود عمل الحكومة في القضايا المصرية على وشك الانتهاء من البحث في شروط اوباما، و أنها سترد عليها في الوقت المحدد.

و قالت صحيفة هارتس إن نتانياهو يعتزم السفر إلى واشنطن نهاية الأسبوع للمشاركة في مؤتمر تقليص التسلح النووي.

و أضافت الصحيفة أن نتانياهو سينقل لباراك اوباما موقفه خلال لقاء يجمع الاثنين على هامش المؤتمر، لكن اوباما يريد أن يقدم نتانياهو الرد خطياً.

و كانت الإدارة الأمريكية قد وضعت عشرة شروط أمام إسرائيل من اجل استئناف المسيرة التفاوضية و إنهاء الخلاف بين الجانبين و الذي تفجر عقب إعلان إسرائيل عن خطة لبناء 1600 وحدة سكنية في القدس المحتلة أثناء زيارة ممثل اوباما إلى المنطقة.

و من بين هذه الشروط وقف أعمال البناء الاستيطاني في شعفاط و تجميد البناء في كافة أنحاء القدس الشرقية المحتلة، إضافة إلى إعادة فتح المؤسسات المدنية التابعة لمنظمة التحرير الفلسطينية في القدس، مثل بيت الشرق و الغرفة التجارية و مقر النقابات، كما أما الإدارة الأمريكية تطالب بتمديد فترة التجميد لبناء المستوطنات بعد انتهاء فترة العشرة أشهر، بالاضافة الى الانسحاب من المناطق التي احتلتها القوات الإسرائيلية في "عملية السور الواقي" 2003 و تسليمها للسلطة الفلسطينية، و إطلاق سراح 1000 أسير فلسطيني بالتنسيق مع السلطة الفلسطينية، و تحديد موعد سنتين من اجل الانتهاء من مفاوضات التسوية الدائمة، و إزالة الحواجز من مناطق الضفة الغربية، و إدخال جميع ملفات القضايا الجوهرية بما فيها القدس و اللاجئين و الحدود و الاستيطان و الأمن و المياه و غيرها، و تخفيف جدي للحصار عن غزة.

و يذكر أن "إسرائيل" قد وافقت على أغلب هذه المطالب ما عدا قضية تجميد البناء الاستيطاني في مناطق القدس المحتلة.

انشر عبر