شريط الأخبار

سري جداً: الأهلي يفتح ملف العمولات والصفقات الفاشلة

05:50 - 06 تشرين ثاني / أبريل 2010


 

القاهرة/ في سرية شديدة، وبعيدا عن أضواء وصخب الإعلام، بدأت لجنة الكرة بالنادي الأهلي المصري فتح ملف الصفقات الكروية الفاشلة التي ابرمها النادي على مدار العامين الأخيرين .

 

وعلم "موقع سوبر" أن السر وراء فتح الملف يرجع لتلقي مسئول كبير بالنادي وعضو بلجنة الكرة أنباء ومعلومات من أصدقاء مقربين جدا إليه،من أن هناك شبه تورط عدد من مسئولي النادي في فضيحة الحصول على عمولات مقابل إتمام الصفقات الأخيرة.

 

وعلى الفور طلب المسئول كل التفاصيل والأسرار الدقيقة ليضمها إلى ملف الصفقات.. خاصة وان الأمر لم يتوقف عند شبهة العمولات فقط ، بل تناول الحالة الصحية لعدد من اللاعبين الذين تعاقد معهم النادي دون أن يستفد منهم لإصابة بعضهم بأمراض مزمنة أو غامضة منها على سبيل المثال إصابات المهاجم الليبيري فرانسيس والمهاجم هاني العجيزى.. وهو الملف الذي لم ترغب إدارة النادي في فتحه على مدار الأعوام الماضية بداعي ان الفريق يفوز ويحصد البطولات.

 

وكان النادي الأهلي قد قام على مدار الموسمين الماضيين بإبرام العديد من الصفقات الكروية التي سرعان من ثبت فشلها باستغناء النادي سريعا وبطريقة غريبة عن عدد من اللاعبين الجدد الذين تعاقد معهم حتى من دون أن يلعب اي منهم مباراة رسمية واحدة، وعلى رأس القائمة الثلاثي المغمور الذي تعاقد معهم النادي قبل بداية الموسم الحالي ورحلوا مع فتح باب الانتقالات الشتوية في يناير الماضي وهم المدافعون : محمد خلف ووائل شفيق وعطية البلقاسى وجمعيهم قدم من ناد مغمور يلعب في دوري الدرجة الثانية في مصر ، وهى أندية النصر وسموحة والاوليمبي على الترتيب وكبد التعاقد معهم خزينة النادي حوالى 5 ملايين جنيه مصري اي ما يقارب المليون دولار، إضافة إلى النيجيري فينست آباى الذي تعاقد معه النادي بتوصية من المدير الفني السابق البرتغالى مانويل جوزيه، إلا أن اللاعب اختفى فى ظروف غامضة بعد أن تدرب طويلا مع الفريق ليظهر بعد أن سقط من ذاكرة الجميع مطالبا بحصوله على ما تبقى من قيمة عقده مهددا الأهلي باللجوء للفيفا، وحصل بالفعل على 200 الف دولار، قبل أن يختفي مجددا وللأبد هذه المرة .. قبل أن يحل محله المهاجم الليبيري المجهول فرانسيس دو فوركى والذي بات بفعل إصاباته المتكررة والغامضة ضيف شرف في قائمة الفريق وهو من كلف خزينة النادي 300 ألف دولار.. وبات الجهاز الفني بقيادة حسام البدرى المدير الفني يبحث عن بديل له .

 

وكان اللافت والغامض في الأمر هو أن النادي الأهلي لا يتعامل إلا مع وكيل لاعبين واحد فقط، وهو وكيل لاعبين مصري، حتى أن النادي يرفض إتمام التعاقد مع أي لاعب جديد إلا بعد توقيعه لعقد مع هذا الوكيل، الذي بات يتمتع بنفوذ كبير داخل النادي رغم أن أصابع الاتهام الأولى توجه إليه دائما وأبدا عند الحديث عن الصفقات الفاشلة، بداية من ثنائي مهاجمي فريق المقاولون العرب رامي ربيع ورضا الويشى اللذين عادا أدراجهما سريعا لناديهما، مرورا بالمهاجم عبد الحميد حسن " ميدو " ، وحسين على الذي اجبر الإدارة الحمراء على الاستغناء عن خدماته بفعل الأزمات وعمليات التمرد التي قام بها على مدار الموسم الماضي كله احتجاجا على جلوسه دائما على دكة البدلاء .. ونفس الأمر فعله احمد حسن دروجبا الذى قدم للنادي من غزل المحلة وعاد إليه مع أول موسم .. وهو المنتظر حدوثه عما قريب من احد أبطال نوعية تلك الصفقات وهو المهاجم هاني العجيزى الذي سقط اسمه من ذاكرة الجماهير.

 

وكان النادي الأهلي – مجلس إدارة وجهاز فني – قد تعرض لحملة انتقادات إعلامية وجماهيرية واسعة النطاق على وقع التألق اللافت للاعب القطري المصري الجنسية حسين ياسر محمدي مع النادي الغريم الزمالك منذ انتقاله إليه قبل 3 أشهر ، وبات الآن فرس الرهان الأول فى الفريق الأبيض ، بعد أن ظل ولمدة موسمين مجمدا وكمالة عدد في الفريق الأحمر.. وكيف أن النادي الذي بات يعانى من أزمة مالية خانقة أهدر الملايين في صفقات فاشلة ، حتى أن الأمر وصل إلى حد قيام البعض بالتهديد والتلويح بتقديم بلاغ ضد إدارة النادي للنائب العام المصري المستشار عبد المجيد محمود، وهو بالمناسبة عضو سابق في الإدارة الحمراء، بتهمة إهدار المال العام .

 

وعلم "موقع سوبر " أن عددا من وكلاء اللاعبين المصريين قدموا شكوى شفهية لعدد من المسئولين الكبار من هيمنة زميلهم الوكيل بمفرده على ملعب الصفقات في النادي بمباركة مسئول، وان طالت الاتهامات أيضا احد أعضاء الجهاز الفني.

 

فيما وجه عدد من لاعبي الأهلي الكبار من أبناء النادي اتهاما مباشرا تناولته وتداولته – ومازالت - وسائل الإعلام منذ بداية الموسم لمديرهم الفني حسام البدرى انه بات يتعمد تجاهلهم ومنح الفرص للاعبين الجدد الذين تم التعاقد معهم أمثال فرانسيس عندما يكون سليما، والظهير الأيمن احمد على الذي تطالب الجماهير برحيله، والمهاجم محمد فضل الذي عاد للنادي مجددا، ولم يشارك بسبب الإصابة التي جاء بها من ناديه السابق الاسماعيلى إلا بعد مرور 6 مراحل من انطلاق مسابقة الدوري المحلى، وأكدوا أن البدرى يفعل ذلك بعد أن تعرض لموقف محرج أمام إدارة وجماهير النادي باستغنائه عن اللاعبين الذين طلب التعاقد معهم مع بداية الموسم.

 

انشر عبر