شريط الأخبار

الجهاد الإسلامي: التصعيد الإسرائيلي الأخير محاولة لتصدير أزمة العدو

11:05 - 05 آب / أبريل 2010

الجهاد الإسلامي: التصعيد الإسرائيلي الأخير محاولة لتصدير أزمة العدو

فلسطين اليوم- غزة

اتهمت حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين الاحتلال بمحاولة تصدير أزماته السياسية والداخلية من خلال التصعيد الأخير ضد الفلسطينيين، داعية إلى تفعيل كل المحاولات لأسر جنود إسرائيليين لمبادلتهم بالأسرى الفلسطينيين في سجون الاحتلال.

 

وقال المتحدث باسم الحركة داود شهاب في تصريح خاص اليوم الاثنين: إن التصعيد الصهيوني الكبير خلال الأيام الماضية هو استمرار لحالة العدوان والحرب الشاملة التي تشنها دويلة الاحتلال على الشعب الفلسطيني وأرضه منذ ان وطئت أقدامها الأراضي الفلسطينية.

 

وأضاف شهاب: "ان إسرائيل تعيش أزمات سياسية وداخلية وتريد تصديرها للشعب الفلسطيني" مؤكدا أن رسالة المقاومة خاصة سرايا القدس في الأسبوع الماضي في شرق خان يونس التي أدت إلى مقتل جندي وضابط إسرائيليين كانت ابلغ رد على الاستفزاز والعربدة الإسرائيلية .

 

وحول اجتماع الفصائل الفلسطينية في دمشق وغزة قال انه "جاء بهدف تدارس سبل توحيد المواقف الفلسطينية في الرد على أي اعتداء صهيوني ورفع مستوى التنسيق ميدانيا بين الفصائل لمواجهة أي تهديدات وأي عدوان قادم على الشعب الفلسطيني".

 

وتابع شهاب: "إن الأسرى في سجون الاحتلال والبالغ عددهم أكثر من 10 آلاف بدءوا خطوات نضالية احتجاجا على الانتهاكات الصهيونية بحقهم" مشيرا الى ان اجتماع الفصائل في دمشق وغزة بحث ايضا كيفية توحيد فعاليات التضامن والنصرة للأسرى بهدف التمكن من مساندتهم وايصال صوتهم للعالم كله.

 

ونوه الى ان اجتماع الفصائل تم بدعوة من حركة حماس، التي قالت انها وجهت دعوة لحركة فتح لكن الاخيرة اعتذرت في اللحظات الاخيرة عن الحضور لاسباب فنية، معتبرا ان عدم حضور فتح لا يعني انها خارج اطار التنسيق الفصائلي.

 

واكد شهاب ضرورة توحيد الفلسطينيين صفوفهم لنصرة المسجد الاقصى وحماية المشروع الوطني والارض والشعب الفلسطيني، رغم الخلافات التي يجب ان تكون ثانوية في هذه الظروف، محذرا من محاولات استبدال اولويات الشعب الفلسطيني.

 

وحول اطلاق الصواريخ من قطاع غزة على الكيان الاسرائيلي قال: "ان الصواريخ هي شكل من اشكال المقاومة، التي تعتبر وسيلة للدفاع عن الشعب الفلسطيني" مشيرا الى انه لا يوجد قرار بوقف اطلاقها، الا ان توقيت ذلك يخضع لحسابات المقاومة والظروف الميدانية.

 

وشدد شهاب على انه لا مفر امام المقاومة الفلسطينية والشعب الفلسطيني لتأمين حرية اسراه الا بأسر جنود اسرائيليين، واشار الى ان الاحتلال يواصل اعتقال الفلسطينيين، حتى الاطفال منهم، فيما يقبع المئات من السجناء منذ مدد طويلة في سجون الاحتلال، داعيا الى بذل كل الجهود والمحاولات من اجل اسر جنود اسرائيليين ومبادلتهم بالاسرى الفلسطينيين.

انشر عبر