شريط الأخبار

الشيخ عزام : مسيرة التسوية لم تجلب للفلسطينيين سوا المزيد من الحسرة والمعاناة

10:25 - 05 كانون أول / أبريل 2010


الشيخ عزام: دماء شهداؤنا فيها البركة ما يكفي لنسدد خطواتنا ونصوب مسار شعبنا

فلسطين اليوم: غزة

شدد الشيخ نافذ عزام عضو المكتب السياسي لحركة الجهاد الإسلامي على أن حركته لا يمكن على الإطلاق أن تتراجع عن ثوابتها ومبادئها وأهمها الحرص على وحدة الشعب والمقاومة, مؤكدا حرص حركته على تماسك الشعب الفلسطيني.

 

ودعا الشيخ عزام كافة الفصائل الفلسطينية إلى ضرورة التوحد والعمل على إعادة اللحمة للوطن المنقسم قائلا:"دماء الشهداء فيها من البركة ما يكفي لكي نسدد خطواتنا ونصوب مسار شعبنا نحو تحقيق أهدافه.

 

وأضاف عزام أن الشعب لا يمكن أن يساوم على حقوقه ولا يمكن أن يترك المقاوم.

 

وأكد الشيخ عزام خلال كلمة في حفل تكريم الشهيد جهاد الدغمه أحد منفذي عملية استدراج الأغبياء التي نفذتها سرايا القدس في عبسان الجديدة شرق مدينة خان يونس، أن الواقع السياسي الفلسطيني مشوش ومضطرب ولا يوجد أي أفق لمسيرة التسوية, مشيراً إلى أن مسيرة التسوية لم تجلب للفلسطينيين سوا المزيد من الحسرة والمعاناة والآلام منوها إلى أنه لا يجوز الرهان عليها فخيار المقاومة أربك حسابات العدو.

 

وبين عزام أن الشعب الفلسطيني يتجمع في مثل هكذا أماكن يقصد"حفل التأبين" ليؤكد على أنه لا يمكن أن يتخلى عن حقه أو أن يتراجع عن خياره,قائلا:"شعبنا يزداد إيمانا مع كل حصار وحرب ويمضي في طريق صحيح.

 

وأوضح في ختام كلمته أن النموذج الذي يصنعه الفلسطينيون من دمائهم إنما هو رد طبيعي على حجم وشكل الهجمة المصعوره المستمرة على شعبنا ومقدساته.

انشر عبر