شريط الأخبار

الخارجية: من المبكر الحديث عن سحب البعثة الدبلوماسية من بغداد

07:59 - 05 حزيران / أبريل 2010

فلسطين اليوم: وكالات

أكد السفير «حسام زكي» المتحدث باسم وزارة الخارجية، أنه من المبكر  الحديث عن وجود تفكير لدي مصر إغلاق قنصليتها أو استدعاء بعثتها الدبلوماسية من بغداد  بعد التفجيرات التي وقعت أمام مقر القنصلية في بغداد ، وأسفرت عن إصابة أربعة من العاملين المصريين واستشهاد قائد وحدة الحماية العراقية وعدد من أفراد الوحدة المكلفة بتأمين مبنى القنصلية .

 

وقال  زكى ، "عندما حدث خطأ أمني ما عام 2005 أدى إلي استشهاد السفير «إيهاب الشريف»، حدث أن مصر قررت التراجع عن العراق، لكن  الوضع في العراق الآن لا يحتمل أي تراجع مصري أو عربي، وإنما تواصل ، فأي تراجع سيكون أمر سلبي للغاية،  وربما يكون هذا هو الهدف الذي سعى اليه من قاموا بهذه التفجيرات " .

 

وأضاف ، "مصر تعمل بالتنسيق مع الجانب العراقي على عدة فرضيات للوصول إلى نتيجة ، مؤكداً أنه لا يمكن أن نستنتج أن هناك استهداف لمصر ، خاصة و أن  سلسلة الانفجارات التي شهدتها العاصمة العراقية بغداد أمس استهدفت سفارات أخرى".

 

ولفت زكي إلى أنه منذ وقوع الانفجارات، الاتصالات متواصلة بين القاهرة وبغداد، منوهاً إلى أن كل قيادات الوزارة اتصلت بأعضاء البعثة الدبلوماسية المصرية للاطمئنان عليهم وللتعرف منهم على  تفاصيل ما يحدث من تطورات، ونتائج اتصالاتهم مع العراق لزيادة التأمين والحماية، ونتائج التحقيقات التي تجرى في هذه التفجيرات .

 

وقال زكي، "نحن ندرس بعمق ما حدث وفقاً لما يحدث في العراق، كما أن السلطات العراقية وعدت ببذل جهودها للتعرف على أسباب استهداف أكثر من بعثة دبلوماسية في وقت واحد ، وهل هي رسالة للداخل العراقي أم للبعثات الدبلوماسية، و ما هي هذه البعثة الدبلوماسية وما هي هذه البعثة المستهدفة من هذه الانفجارات" .

 

من جهة أخرى، أكد زكي، أن المصريين الأربعة العاملين في القنصلية الذين أصيبوا في الانفجار لا يزالون بالمستشفى يتلقون العلاج ، مشيراً إلى أن إصاباتهم طفيفة ويستطيعون الخروج قريباً من المستشفي .

انشر عبر