شريط الأخبار

فروانة : إضراب الأسرى عن الطعام شكل من أشكال النضال والاحتجاج

09:21 - 05 تموز / أبريل 2010

فروانة : إضراب الأسرى عن الطعام شكل من أشكال النضال والاحتجاج

فلسطين اليوم- غزة

اعتبر الأسير السابق، الباحث المختص بقضايا الأسرى عبد الناصر فروانة، إضراب الأسرى عن الطعام، أو عن زيارات الأهل هو شكل من أشكال النضال لإجبار إدارة السجون على توفير متطلباتهم الضرورية أو لانتزاع حقوقهم الأساسية المسلوبة وتحسين شروط حياتهم ، أو للاحتجاج على ممارساتها القمعية وانتهاكاتها بحقهم أو بحق ذويهم وأسرهم أثناء الزيارات ، أو للالتفات إليهم لإنهاء معاناتهم.

 

وأوضح فروانة، أن إعلان الأسرى الإضراب عن زيارات الأهل خلال  شهر ابريل / نيسان الجاري ، وإعلانهم الإضراب عن الطعام أيام ( 7-17-27 )، جاء احتجاجاً على ما يتعرضون له من انتهاكات ، وما يتعرض له ذويهم من مضايقات وهم في طريقهم لزيارة أبنائهم ، والتفتيشات والإجراءات الاستفزازية التي تفرض عليهم أثناء دخولهم بوابات السجون وغرف الزيارات .

 

وأكد، على أن هذه الخطوة احتجاجية متواضعة، لكنها تحمل دلالات ومعاني كبيرة ، وهي بمثابة صرخة قوية يُراد منها " دق جدران الخزان " ، ويأملون أن تجد آذاناً صاغية لدى المعنيين والمتابعين والمهتمين بقضيتهم ، وصدى وتأثير أكبر يقود إلى الارتقاء بمستوى الفعل المساند لهم من قبل الجميع ، واتخاذ خطوات فاعلة تدعم تحركهم ، وأن لا يبقى الأمر محصوراً ما بين الأسرى وذويهم.

 

وشدد فروانة بأن زيارة الأهل هي حق مشروع للأسرى وذويهم ، ينظرها الطرفان على أحر من الجمر ، ولكن سلطات الاحتلال سلبت هذا الحق من آلاف الأسرى تحت ما يُسمى المنع الأمني أو بشكل جماعي كما هو حاصل مع ذوي أسرى قطاع غزة ، وحولت الزيارة لمن يُسمع لهم بها إلى رحلة عذاب ومعاناة واستفزاز ، الأمر الذي لم ولن يقبله الأسرى مما دفعهم للتنازل عن هذا الحق ، صوناً لكرامتهم وكرامة ذويهم ، ولتسليط الضوء على هذا الملف لإجبار " الصليب الأحمر " للتخلي عن موقفه الصامت والتحرك باتجاه استئناف برنامج الزيارات لجميع وبكرامة دون مضايقات .

 

وفي سياق متصل أوضح فروانة بأن الإضراب عن الطعام أو ما يسمى " معركة الأمعاء الخاوية "  الذي أعلن الأسرى عن تنفيذه خلال الشهر الجاري ، هو شكل من أشكال النضال خلف الأسر ومن القرارات الصعبة ، يلجأ إليه الأسرى رغماً عنهم ، بعد فشل كافة الوسائل النضالية الأخرى الأقل ألماً كالاحتجاجات والمناشدات والمفاوضات.

 

وأوضح فروانة بأن الأسرى اليوم أمسكوا بزمام المبادرة وأطلقوا صرختهم ، آملين من شعبهم وقواه المساندة وتنظيم أنفسهم وتوحيد صفوفهم ، والمبادرة في إطلاق وتنظيم حملة واسعة للتضامن معهم.

 

وبين فروانة أن الأسرى وفي كل مراحل الاعتقال يخوضون الإضرابات عن الطعام تحت شعار " نعم لآلام الجوع ولا لآلام الركوع "  ، لكنها متنوعة الشكل والمضمون ، فمنها ما يتمثل بإرجاع وجبة واحدة أو أكثر من وجبة أو يقد يكون ليوم كامل أو إضراب شامل عن الطعام لعدة أيام ليصل إلى شهر أو أكثر بكثير .

 

وأشار فروانة إلى أن الحركة الأسيرة قدمت خلال مسيرتها النضالية  وفي إطار هذه الإضرابات عن الطعام العديد من الأسرى شهداء أمثال عبد القادر أبو الفحم والذي يعتبر أول شهداء الحركة الأسيرة خلال الإضراب عن الطعام ، والأسرى الشهداء راسم حلاوة ، على الجعفري ، اسحق مراغة ، أنيس دولة ، حسين عبيدات و آخرين ، واستطاعوا بنضالاتهم هذه أن يحققوا العديد من الإنجازات النوعية وأن يحدثوا قفزات نوعية على صعيد الحياة الإعتقالية.

 

وفي هذا الصدد قال فروانة أن من حق الشعب الفلسطيني أن يفخر بأسراه وصمودهم الأسطوري ونضالاتهم خلف القضبان متسلحين فقط بعزيمتهم وإرادتهم ، دفاعاً عن كرامتهم وصوناً لشرفهم ، ولاستعادة حقوقهم المسلوبة.

 

وأورد فروانة في تقريره مسيرة الإضرابات التي خاضتها الحركة الأسيرة وذكر أبرزها بدءاً من إضراب سجن الرملة بتاريخ 18/2/1969 واستمر (11) يوما ، ومروراً بإضراب الأسيرات الفلسطينيات في سجن نفي ترتسا بتاريخ 28/4/1970 واستمر (9) أيام ، وإضراب سجن عسقلان بتاريخ 5/7/1970 ، و إضراب عسقلان أيضاً بتاريخ 13/9/1973 ( 24 يوماً ) ، والإضراب المفتوح عن الطعام بتاريخ 11/12/1976 والذي انطلق من سجن عسقلان واستمر لمدة (45) يوما لتحسين شروط الحياة الاعتقالية وبتاريخ 24/2/1977 تجدد الإضراب واستمر لمدة (20) يوما في سجن عسقلان وهو امتداد للإضراب السابق ، واضرب سجن نفحة بتاريخ 14/7/1980 واستمر لمدة (32) يوما ، إضراب سجن جنيد في سبتمبر عام 1984 واستمر لمدة (13) يوما ، وإضراب سجن جنيد أيضاً بتاريخ 25/3/1987 وشاركت فيه معظم السجون وخاضه أكثر من (3000) أسير فلسطيني واستمر لمدة (20) يوما ، و إضراب سجن نفحة بتاريخ 23/6/1991 واستمر الإضراب (17) يوما ، و إضراب كافة السجون والمعتقلات بتاريخ 27/9/1992 أسير واستمر (15) يوما ، وليس انتهاءاً بالإضراب الشامل الذي نفذه الأسرى في كافة السجون بتاريخ 15 /8/2004 والذي استمر 19 يوماً .

 

وأعرب فروانة عن اعتقاده بأن الأسرى لم ولن يكتفوا بالإضرابات الجزئية التي أعلنوا عن تنفيذها خلال الشهر الجاري ، وإنما يفكرون جدياً بالإضراب المفتوح عن الطعام أو ما يُسمى ( الإضراب الإستراتيجي ) ، لتحسين شروط حياتهم وانتزاع حقوقهم المسلوبة واستعادة انجازاتهم السابقة التي صادرتها إدارة السجون .

 

وبين، أن خطوة إستراتيجية من هذا القبيل تحتاج إلى الوحدة ( لا ) الفرقة ، ولن تكون في ظل الانقسام الفلسطيني ، مما يعني بأن استمرار الانقسام يعني استمرار معاناة الأسرى ، ويعني عجز الأسرى عن اتخاذ قرار كهذا .

 

وأكد فروانة بأن الوضع الفلسطيني الداخلي المتأزم ، والانقسام الحاصل على الساحة الفلسطينية ، كان له الأثر السلبي على أوضاع الأسرى وأثرَّ سلباً على وحدتهم وقدرتهم على اتخاذ القرارات المصيرية ، وأنه لو لم يكن هناك " انقسام " لكنا اليوم أمام " إضراب مفتوح " قد يستمر لعشرات الأيام ، خاصة في ظل تصاعد الجرائم المقترفة بحقهم .

 

وبين أن كافة إضرابات الأسرى السابقة ( الاحتجاجية أو المطلبية ، التكتيكية أم الإستراتيجية ) كان نجاحها ومدى تحقيقها لأهدافها مرهون بمدى دعم ومساندة الجماهير لها ووحدتهم حولها ، وأن الإضرابات التي حظيت بمساندة جماهيرية أكبر ، ووحدة أكثر متانة ، حققت انجازات أكثر .

 

ودعاً الجميع إلى بذل المزيد من الجهود والاستعدادات لإنهاء حالة " الانقسام " المؤلمة ، وإعادة الوحدة لشطري الوطن ، والتوحد خلف قضية الأسرى وإعادة الاعتبار لها وعدم تركهم لوحدهم يقارعون السجان ، وذلك وفاءَ لهم ولتضحياتهم وتقديراً لنضالاتهم وعذاباتهم الطويلة ومعاناتهم المتفاقمة.

انشر عبر